• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

مجموعة السبع تحذر من أزمة حبوب بسبب حرب أوكرانيا «زيلينسكي»: روسيا تسعى لتحقيق أي نوع من الانتصار كورونا تعصف بكوريا الشمالية وكيم جونغ أونغ يصفها بـ"الكارثة" هجمات عبر الحدود بين تركيا وسوريا تقلق أميركا رغم تصدي كييف لتقدم الروس..زيلينسكي: الوضع صعب في دونباس مذبحة في أميركا.. مسلح يقتل 10 أشخاص في نيويورك ولي العهد السعودي يهنئ الشيخ محمد بن زايد بانتخابه رئيسا للإمارات قرار روسي مفاجئ يربك ألمانيا في إمدادات الغاز إسرائيل تواصل اعتداءاتها على سوريا بقصف مواقع «المنطقة الوسطى» الهند.. إيقاف شخصين بعد حريق بدلهي خلف 27 قتيلا نيوزيلندا.. إصابة جاسيندا أرديرن بكوفيد-19 الإمارات تودع موسّع نهضتها.. وحاكم أبوظبي يتقبل التعازي مخابرات أوكرانيا: بوتين مصاب بالسرطان ومفاجأة في أغسطس موسكو: انضمام فنلندا والسويد للناتو لن يمر بلا رد انتخاب الشيخ محمد بن زايد رئيساً لدولة الإمارات

الخميس 19/04/2018 - 02:53 بتوقيت نيويورك

تزايد موجة الاحتجاجات والمظاهرات ضد ماكرون

تزايد موجة الاحتجاجات والمظاهرات ضد ماكرون

المصدر / وكالات

تتزايد الاحتجاجات والضغوط ضد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ويتسع نطاق التظاهرات الطلابية، وتبدأ جولة رابعة من الإضرابات في قطاع السكك الحديد في غضون شهر.

وبات ماكرون (40 عاما) يواجه أكبر تحد منذ توليه الرئاسة في العام الماضي، يتمثل في احتجاجات سائقي القطارات والطلاب وعمال القطاع العام على إصلاحاته الاقتصادية.

واستقبل ممثلو نقابتين من قطاع التجارة الكونفدرالية العامة، الرئيس الفرنسي خلال زيارة إلى مدينة "سان دي ديه فوغ" بصيحات استهجان وصفير، وتترأس النقابتان تحركا من أجل التصدي للمشاريع الإصلاحية للرئيس.

وتم تسيير واحد من كل ثلاثة قطارات فائقة السرعة "تي جي في" وواحد من كل أربعة قطارات بين المدن، على أن يكون الأمر مشابها يوم الخميس، مع الدعوة إلى جولة جديدة من التظاهرات الحاشدة والإضرابات في مختلف أنحاء البلاد.

ودُعي موظفو القطاع العام والعاملون في مراكز التقاعد والطلاب إلى التظاهر الخميس وذلك للمرة الثانية، بعد 22 مارس عندما نزل نحو 300 ألف شخص إلى الشوارع.

وخلافا للمرة السابقة، فان مترو باريس سيواجه بلبلة بعد أن أعلنت النقابات عزمها الإضراب عن العمل، بينما حذر مسؤول نقابي من قطع "محدد" للتيار الكهربائي ضمن حملة من أجل إنشاء شركة وطنية جديدة للكهرباء.

واعتصم، يوم الثلاثاء الماضي، طلاب في كلية العلوم السياسية في باريس بعد سلسلة اعتصامات في جامعات أخرى احتجاجا على إصلاحات اقترحها الرئيس ماكرون يقول معارضوها إنها ستؤدي إلى تراجع في الخدمات العامة.

وكُتب على لافتة علقت في إحدى نوافذ الجامعة التي خرّجت عددا من كبار السياسيين، من بينهم الرئيس نفسه، "طلاب العلوم السياسية ضد دكتاتورية ماكرون".

وقال ماكرون "يمكن أن نكون على خلاف، لكن علينا احترام بعضنا البعض"، وطلب مجددا من العمال المضربين وقف تحركهم، الذي بدأ في مطلع الشهر الحالي وسيستمر حتى أواخر يونيو.

ودافع ماكرون الأربعاء عن إجراءات أخرى لا تلقى تأييدا، مثل زيادة الضرائب على المتقاعدين، وخفض السرعة القصوى في الطرق الرئيسية إلى 80 كلم في الساعة، في مسعى للحد من الحوادث القاتلة.

وقال ماكرون لأحد المارة: "إنهم في الشارع لأنهم لا يريدون أي تغيير"، مضيفا "إذا تنازلت حول السرعة القصوى أو أمام عمال السكك الحديد ... فستكون النهاية"، مشددا "لن يعود عندها بوسعنا الثبات أو القيام بأي شيء".

وكشف استطلاع للرأي أجراه معهد "ايفوب-فيدوسيال" ونشر الأربعاء أن 58% من الفرنسيين مستاؤون من أداء الرئيس ماكرون، وهذا ما يتوافق مع استطلاعات أظهرت أن شعبيته تقارب 40%.

إلى ذلك يواجه ماكرون، الذي يزور ألمانيا اليوم الخميس للتباحث مع المستشارة أنغيلا ميركل، معارضة لمقترحاته من أجل إصلاح الاتحاد الأوروبي بعد البرودة التي أبدتها برلين إزاء بعض مشاريعه.

المصدر: أ ف ب

التعليقات