• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

حماية المملكة.. مبررات ترامب لإعادة نشر قوات أميركية بالسعودية مون ورؤساء الأحزاب يتحدون معا فى مواجهة قيود التصدير اليابانية اتهامات جديدة تواجه قيادات سابقة في جيش السلفادور بسبب مذبحة "الموزوت" غوايدو: نائب رئيس البرلمان مضرب عن الطعام منذ 9 أيام ​مقتل أربعة أشخاص جراء انفجار في العاصمة الأفغانية عقوبات أميركية جديدة على كيانات انتهكت عقوبات إيران اعتقال رئيس وزراء باكستان السابق إثر قضية فساد مع قطر المخابرات العراقية تصفي "وزير نفط داعش" في سوريا السفير السعودي لدى الأمم المتحدة: نعم آن الأوان للأزمة اليمنية أن تنتهي.. ظريف: ترامب لن يفوز بجائزة التفاوض مع إيران انفجار سيارة ملغومة قرب مقر الشرطة فى قندهار الأفغانية دون خسائر بشرية ملف العمالة الفلسطينية يثير القلق في لبنان والحريري يتخذ هذا القرار أنباء عن حجز الحرس الثوري الإيراني لناقلة أجنبية روسيا تنفي وجود قوات برية لها في معارك إدلب السورية السعودية تعلن مرافقتها للسفن في البحر الأحمر

الخميس 03/01/2019 - 04:35 بتوقيت نيويورك

خلال القمة المصرية الفلسطينية.. ثلاثة ملفات رئيسية على طاولة الرئيسين السيسي وعباس

خلال القمة المصرية الفلسطينية.. ثلاثة ملفات رئيسية على طاولة الرئيسين السيسي وعباس

المصدر / وكالات - هيا

أكد مستشار الرئيس الفلسطيني محمود عباس للشؤون الخارجية، نبيل شعث، أن الرئيس عباس، سيلتقي نظيره المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة؛ لبحث ثلاثة ملفات رئيسية.

وقال شعث، في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن": إن الرئيس عباس سيبحث مع نظيره المصري، التطورات الدولية، وتعميق مشروع الاستيطان الإسرائيلي المدعوم أمريكياً إلى جانب ملف المصالحة.

وأوضح شعث، أن ملف المصالحة، سيكون الأبرز على طاولة القمة المصرية الفلسطينية، خاصة وأن مصر هي الراعي الرئيس لملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

ورفض شعث، الحديث عما يجري تداوله حول بشريات الرئيس عباس لقطاع غزة، قائلاً: "لا معلومات لدي بهذا الخصوص، وكل ما يجب أن يقدم لغزة، يجب أن يكون عن طريق الحكومة المركزية".

وتابع شعث: "إغاثة غزة لن تكون على حساب تمزيق الشعب الفلسطيني، ولن نقبل أن تحول قضية قطاع غزة لقضية إنسانية لأنها سياسية بامتياز"، معتبراً أن القيادة الفلسطينية لن تقبل بأي تدخلات خارجية، تؤدي لانفصال قطاع غزة عن الضفة الغربية.

وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية، ستواصل جهودها في التوجه لمجلس الأمن الدولي، وطلب العضوية الكاملة لدولة فلسطين، وتطبيق قرار الحماية الدولية، لافتاً إلى أن كل ذلك يصطدم على الدوام بالفيتو الأمريكي في مجلس الأمن الدولي.

واستطرد: "التوازنات الدولية بدأت تتغير، وهناك قوى جديدة تظهر بالمنطقة، الأمر الذي ينذر بنهاية الهيمنة الأمريكية، وبالتالي سنواصل جهودنا الدبلوماسية لنيل الحقوق الفلسطينية المشروعة".


التعليقات