• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

"واشنطن بوست": مسؤول إعلامي أمريكي يستأجر شركتي محاماة لاكتشاف موظفين لديهم آراء سلبية عن ترامب قائمة بالدول الأكثر تضررا من وباء كورونا بعدد الوفيات إصابة أغنى رجل في أمريكا اللاتينية بفيروس كورونا! لبنان: احتجاجات في طرابلس رفضاً للإغلاق التام الريال اليمني يتدهور أمام أسعار صرف العملات الأجنبية فنزويلا تعلن عن لقاح لمواجهة كورونا بنسبة 100% فيسبوك يحذف منشور لنتنياهو بسبب كورونا ترامب يتخلى عن أحلامه السياسية بعد الخروج من البيت الأبيض عودة المتحولين جنسياً للخدمة في الجيش الأمريكي بأمر بايدن لوس أنجلوس على صفيح ساخن.. تفجير داخل كنيسة وأعمال تخريب فلسطين:إسرائيل تمنع أعمال الترميم في قبة الصخرة فرض حظر التجوال في جزر سيشل مصر: فرض حظر التجول في مناطق شمالي سيناء ترامب: فوضى الأيام الأخيرة للرئيس في منصبه تتزايد بتقارير حول مؤامرة جديدة مستشار البيت الأبيض يرجح الموافقة على لقاح «جونسون آند جونسون» خلال أسبوعين

الخميس 28/07/2016 - 08:05 بتوقيت نيويورك

فرنسا تستعين بجنود مسلحون لحماية السياحة

فرنسا تستعين بجنود مسلحون لحماية السياحة

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

ذكرت صحيفة ديلي تليجراف، البريطانية أنه تم تعيين شرطة مسلحة وجنود لحماية السياح أثناء زيارتهم فرنسا هذا الصيف، وسط مخاوف من محاولة الإرهابيين ضرب قطاع السياحة.

وأضافت الصحيفة، في سياق تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الخميس، أن السياح البريطانيين الذين يزورون فرنسا سوف يشهدون زيادة الأمن في الشواطئ والمهرجانات والمعارض وكذلك في محطات القطارات والمطارات.

وأفادت بأن تعزيز الحماية يأتي بعد أن أعربت وكالات الاستخبارات عن مخاوفها إزاء أن يكون هدفًا إرهابيًا لتنظيم داعش المقبل هو السياح.

وقالت الصحيفة البريطانية إنه تم إدخال قواعد جديدة تحظر حمل حقائب الظهر على بعض الشواطئ الفرنسية في إطار تعزيز الإجراءات الأمنية بعد سلسلة من الهجمات الإرهابية في البلاد، بما في ذلك مذبحة يوم الباستيل في نيس والتي راح ضحيتها 84 شخصا في وقت سابق من شهر يوليو الجاري، ومقتل كاهن في كنيسة نورماندي الثلاثاء الماضي.

وأشارت إلى أن مدينة ريفيرا أعلنت أمس الأربعاء منع دخول حقائب الظهر وغيرها من الحقائب الكبيرة غير الشفافة، حيث يمكن إخفاء قنابل فيها، إلى الشواطئ، وأنه يمكن تغريم من ينتهك القاعدة الجديدة أو إصدار أمر له بمغادرة الشاطئ، في ظل انتشار مخاوف كبيرة حيال شن مزيد من الهجمات الإرهابية.

وأوضحت ديلي تليجراف، أن هجوم نورماندي أثار مزيدًا من الشكوك حيال نقاط الضعف الأمنية في الحكومة الفرنسية- التي تواجه بالفعل ضغوطا إثر هجوم نيس، لاسيما أن أحد منفذي هجوم الكنيسة كان معروفا لدى محققي مكافحة الإرهاب.

التعليقات