• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

تحطم مروحية عسكرية باكستانية قرب الحدود الهندية بايدن يعلن الحداد في أمريكا قائمة جديدة تفرضها باكستان لحظر السفر لتلك الدول فلسطين تجمد إلتماسها ضد واشنطن في الجنايات الدولية الخاص بهذا الشأن بالتفاصيل... الكشف عن البؤرة الحقيقة لفيروس كورونا الجديد أوميكرون الحكم على زعيمة ميانمار بالسجن أربع سنوات أوميكرون يهاجم جنوب أفريقيا بشراسة وسط ارتفاع عدد الإصابات جورج قرداحي يكشف تفاصيل استقالته ومصير عمل أولاده في الخليج غانتس يوعز برفع مستوى التأهب والاستنفار في المعابر للضفة الغربية بن باراك: نحن في وسط موجة من الهجمات بتشجيع من حماس والجهاد قناة: واشنطن قد تعلن في القريب العاجل عن مقاطعة أولمبياد بكين أردوغان: يا سيد كمال لا يمكنك بعد الآن زيارة مؤسسة دون موعد مسبق ! وصول مستشار الأمن القومي الإماراتي لطهران وشمخاني باستقباله تنكيس الأعلام في أمريكا بعد وفاة السياسي الجمهوري بوب دول مندوب روسيا: هناك بادرة أمل في جدار مفاوضات فيينا

الاثنين 05/09/2016 - 02:15 بتوقيت نيويورك

وكالة الاستخبارات الأمريكية تتهكم على الصين ثم تعتذر على تويتر

وكالة الاستخبارات الأمريكية تتهكم على الصين ثم تعتذر على تويتر

المصدر / وكالات

انتقدت وكالة الاستخبارات الوطنية الأمريكية الصين على حسابها الرسمي على موقع تويتر، قبل أن يتم مسحه سريعا من على الحساب يوم السبت، مؤكدة في تغريدة أخرى أن التغريدة كتبت خطأ.
وحسب صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، فإن التغريدة قالت عن الصين "دولة راقية كالعادة"، مشيرة إلى مقال في جريدة نيويورك تايمز الأمريكية حول سلوك مسئول صيني اتسم بالعدوانية مع أحد مساعدي البيت الأبيض وعلى مدرج الطائرات في الصين خلال انتظار هبوط طائرة الرئاسة الأمريكية.
وقد مسحت وكالة الاستخبارات التغريدة بشكل سريع من على حسابها الذي يتابعه أكثر من 83 ألف شخص، وكتبت اعتذارا.
وقالت في الاعتذار "نعتذر عن تدوينة سابقة كتبت عن طريق الخطأ على حسابنا ولا تمثل وجهة نظر الوكالة، نعتذر عن ذلك الخطأ."
وقد شجع مسئول سابق في الوكالة التدوينة الأولى، مطالبا بإعطاء المسئول عن نشر هذه التغريدة ميدالية أو زيادة راتبه.
وتتبع وكالة الاستخبارات الأمريكية البنتاجون، وتعتبر أحد أكثر أذرع الحكومة الأمريكية سرية، وتعمل كذلك على أكثر المهمات الأمريكية حساسية.
ويعود هذا اللغط الدبلوماسي إلى ما قام به دبلوماسي صيني، عندما طالب برحيل الصحفيين الأمريكيين من على مدرج طائرة الرئيس الأمريكي في الصين، ورد عليه مسئول من البيت الأبيض مؤكدا أن ينتظر وصول رئيس بلاده وطائرته، مما أدي إلى أن رفع المسئول الصيني صوته بقوله "وهذه بلدنا".

وكالة الاستخبارات الأمريكية تتهكم على الصين ثم تعتذر على تويتر

التعليقات