• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

صحيفة تركية: أنقرة قد تقبل انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو بـ5 شروط "سنحول أقوالنا إلى حقيقة".. الصين تحذر الولايات المتحدة أردوغان عن طلب انضمام السويد وفنلندا للناتو: "عذرا.. لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين" الإعلام الإسرائيلي: القبة الحديدية تخطئ في تحديد الهوية وتطلق صاروخين على طائرة صديقة بايدن يتلعثم خلال خطاب وسط ضحك الحضور ملك الأردن: علاقات العرب و "إسرائيل" خطوتان للأمام ومثلهما للخلف إدارة بايدن تُهدد إسرائيل: إعفاء الإسرائيليين من التأشيرات في خطر الإمارات توضح كيفية الحصول على "الإقامة الخضراء" ومزاياها محادثات عضوية فنلندا في "الناتو" قد تبدأ غدا الخميس نائبة أمريكية تتقدم بمشروع قرار للاعتراف بـ"النكبة الفلسطينية" "لاهافا" الإرهابية تدعو لهدم قبة الصخرة وتدشين "الهيكل" مشروع قانون جزائري لتجريم كل أشكال التطبيع مع "إسرائيل" طوكيو تدعو بكين لدعم السلام في أوكرانيا ولعب دور مسؤول في حفظ الأمن الدولي قرار اليابان تصريف المياه النووية الملوثة في البحر يثير غضب الصين ستولتنبيرغ: "الناتو" يعتزم ضمان الانضمام السريع للسويد وفنلندا

الاربعاء 05/10/2016 - 01:12 بتوقيت نيويورك

رجل الأعمال الأمريكي اليهودي لاودر يخضع للتحقيق في شبهة "فساد نتنياهو"

رجل الأعمال الأمريكي اليهودي لاودر يخضع للتحقيق في شبهة

المصدر / وكالات

 أدلى رجل الأعمال الأمريكي ، الثري اليهودي، رون لاودر، المعروف بعلاقته الوثيقة برئيس الحكومة الإسرائيلية، مؤخرا بإفادته في مقر وحدة لاهب 433، في ملف التحقيقات في الشبهات التي تدور حول ارتكاب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لمخالفات في نشاطه الانتخابي وتلقيه رشاوى وتبرعات وتمويل بطرق غير قانونية.

وكشفت القناة العبرية الثانية، يوم الثلاثاء أن الشرطة الإسرائيلية كانت طالبت لاودر بتقديم شهادته، والمثول للتحقيق في مكاتبها، منذ وصوله الجمعة الماضية لإسرائيل، للمشاركة في جنازة شمعون بيرس.

وجاء التحقيق مع لاودر، على أثر ورود أسمه في أكثر من ملف يتعلق بتمويل حملات انتخابية لنتنياهو، وتمويل رحلات لنتنياهو وأسرته إلى الولايات المتحدة، عندما كان نتنياهو وزيرا للمالية. وذكرت صحيفة هآرتس في هذا السياق أن لاودر على أسئلة محققي الشرطة التي وجهت له .

ويعتبر لاودر، حتى سنوات خلت من أكثر رجال الأعمال الأمريكيين يهودي الديانة، قربا من بنيامين نتنياهو، وقد استعان به نتنياهو في مطلع ولايته الثانية، عام 2009 في الاتصالات غير المباشرة مع الرئيس السوري السباق، حافظ الأسد، سعيا للتوصل إلى اتافق سلام بين الطرفين. 

وتتمحور الشبهات الجديدة ضد نتنياهو، في محاولة نتنياهو شخصيا الحصول على رشوة وفق التقارير الصحافية المختلفة التي نشرت مطلع الشهر الماضي، في فترة لا يسري عليها قانون التقادم الزمني. إلى ذلك تتعلق الشبهات أيضا، بمسألة تمويل راتب  مستشارة نتنياهو السابقة لشؤون اعلام الأجنبين أوديليا كرمون، التي كانت أول من تقدمت بشكوى ضد الرئيس السابق موشيه كتساف متهمة إياه بالتحرش بها جنسيا واغتصايها، عندما كان وزيرا للسياحة في أواخر التسعينات ، وعرفت في وسائل الإعلام بالمشتكية أ.

التعليقات