• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

لابيد يضغط على فرنسا بشأن نووي إيران قيس سعيّد: لا مساس بالحقوق والحريات في الدستور الجديد قصف أوكراني على قريتين روسيتين الجزائر: عفو رئاسي يشمل آلاف السجناء في ذكرى الاستقلال الشرطة تعتقل مطلق النار في مدينة شيكاغو الأميركية تونس تشتري 8 طائرات تدريب عسكري أمريكية أوكرانيا تتحصن بمواقع دفاعية جديدة من باخموت إلى سلوفيانسك رئيس وزراء إثيوبيا: مذبحة جديدة في إقليم أوروميا أوهايو.. مظاهرات بعد مقتل شاب أسود بوابل من الرصاص الدنمارك تستبعد فرضية الإرهاب في هجوم المركز التجاري السيسي : اللي بيتعمل في مصر من عند ربنا الولايات المتحدة تعيد الرصاصة التي اغتالت أبو عاقلة للسلطة الفلسطينية بيلاروسيا: ندعم موسكو بالكامل على الأراضي الأوكرانية القيادة المركزية الأميركية: لن نقارع روسيا في سوريا حالياً طهران تلمح لجولة نووية ثانية.. وغموض حول المشاركين

الخميس 10/11/2016 - 11:55 بتوقيت نيويورك

هل تجرّع أوباما وهيلاري من كأس "الربيع الأميركي"؟

هل تجرّع أوباما وهيلاري من كأس

المصدر / وكالات

خبر فوز دونالد ترمب في الانتخابات الأميركية ليصبح الرئيس الـ45 في تاريخ الولايات المتحدة، أذهل محللين وخبراء اعتمدوا على أرقام استطلاعات رأي عالمية، الأمر الذي شكل مقاربة مع ما يمكن تسميته بـ"الربيع الأميركي" بعدما سئم المنتخب الأميركي من أحلام خيالية قدَّمها ديمقراطيون وسيطرت على مركز السياسة في العاصمة واشنطن.

دعوات أوباما الواعدة بالأمل والتغيير لما أطلق عليه بـ"الربيع العربي" في منطقة الشرق الأوسط منذ عام 2010، قد تكون شكلت الأسباب النفسية ذاتها التي أدت بالديمقراطيين ومرشحتهم الرئاسية هيلاري كلينتون إلى خروج مفاجئ من البيت الأبيض بعد 8 سنوات، بعد أن كان مرجحاً وبشدة الاستمرار لأربع سنوات أخرى على أقل تقدير.

باراك أوباما

وفي كلمات الرئيس الأسبق أوباما التي ألقاها في مصر 2009 في جامعة القاهرة، خير تفسير لما حصل في الشارع الأميركي حينما قال: "إننا نملك القدرة على تشكيل العالم الذي نسعى من أجله، ولكن يتطلب ذلك منا أن نتحلى بالشجاعة اللازمة لاستحداث هذه البداية الجديدة".

كان ما تولَّد من إرادة وشجاعة الرغبة في إحداث التغيير عبر ثورة غضب شعبي تنامى طوال أعوام ماضية من سياسات الحزب الديمقراطي، شبه "زلزال سياسي"، دفع إلى انقلاب أصوات الناخب الأميركي عن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، التي وصفت بالإدارة الرئاسية الثالثة لأوباما، نحو المرشح الجمهوري دونالد ترمب، رجل الأعمال ونجم برامج الواقع، الذي لم يؤخذ على محمل الجد، لعدم امتلاكه أي خبرات سياسية أو إدارية حكومية، خلافاً للرئيس الأسبق باراك أوباما، المثقف وخريج قسم القانون من الجامعة الأميركية "ييل".

دونالد ترامب

المفارقة، كانت بانتصار دونالد ترمب بأغلبية كاسحة من أصوات الناخبين في مختلف الولايات الأميركية شمالاً وشرقاً وغرباً وجنوباً عبر طرحه مشروع "النهضة" و"التغيير"، وهي شعارات أوبامية وديمقراطية روّج لها في منطقة الشرق الأوسط إبان ما سمي بـ"الربيع العربي" الذي كان لحظة رائعة استوجبت التصفيق، على حد وصفهم.

هيلاري كلينتون التي لعبت أثناء توليها حقيبة وزارة الخارجية في ولاية أوباما، دوراً بارزاً في أحداث "الربيع العربي"، تجرعت اليوم من الكأس ذاتها، لكنه "ربيع أميركي" ترجمه إقبال تاريخي على تصويت قارب 200 مليون مصوت لتخسر أمام منافسها رجل الأعمال، عبر موجة شعبية عارمة. وكان وصف ما حدث من اضطرابات في العالم العربيمبرراً بوصفه انعكاساً لإرادة شعبية عامة، والرئيس ترمب وصل بشهادة الجميع عبر إرادة أميركية جماهيرية.

هيلاري كلينتون

"ديريك تشوليت" الذي عمل في وزارة الخارجية الأميركية خلال ولاية أوباما، ذكر في كتابه "اللعبة الطويلة، كيف تحدى أوباما واشنطن، وأعاد تعريف دورها في العالم"، ما سمي بـ"الربيع العربي": "وقف الرئيس باراك أوباما في غرفة (بن فراكلين) المزخرفة في الطابق الثامن في وزارة الخارجية، ودعا إلى تغيير واسع في نهج أميركا تجاه منطقة الشرق الأوسط، موضحاً أنه يساند الإصلاح السياسي والاقتصادي. ووفقاً لنظرة أوباما، فإن "المظالم المتراكمة بين الناس العاديين تغذي الشكوك التي اقترحت لسنوات بأن الولايات المتحدة تسعى لتحقيق مصالحها على حسابهم"، دافعاً بذلك تنظيمات وحركات الإسلام السياسي إلى مفاصل الحكم في المنطقة.

يذكر أن مفأجاة صعود ترمب إلى سدة الحكم الرئاسي جاءت نتيجة لما عكسته سياسة أوباما في فوضى الربيع العربي الذي أسهم بصعود جماعات التطرف الأصولي كـ"القاعدة" و"داعش"، إلى جانب تخلي أميركا عن موقعها كقوة عظمى في العالم مقابل التقدم الروسي، إلى جانب الاتفاق النووي الإيراني الذي تفرد أوباما بقراره متخطياً الكونغرس.

وسواءً كان النصر الجمهوري عائدا إلى "شعبية" ترمب أو اعتباره "الرجل الخارق" الذي أحسَّ بوجع الأميركيين، أو بسبب فساد وعدم مصداقية الحزب الديمقراطي وفق رأي كثير من المحللين الأميركيين، تفرض المناسبة استعارة المقولة الرومانية ذاتها التي استشهد بها آرون ديفيد ميلر، المستشار السابق للخارجية الأميركية في حوار له بصحيفة "الشرق الأوسط" والتي جاءت في معرض حديثه عن "الربيع العربي": "إن أفضل يوم بعد وفاة إمبراطور فاسد هو دائماً اليوم التالي".

التعليقات