• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

فيروس كورونا يجتاح المخيمات الفلسطينية في المحافظات الشمالية سقوط صاروخ في مأرب اليمنية يسفر عن قتلى وجرحي اشتباكات عنيفة في اليمن بين قوات الحكومة و الانتقالي تعاون أمريكي تركي بشأن ليبيا قريباً.. تقيم شامل للقاحات المرشحة لمعالجة كورونا الرئيس البرازيلي المصاب بكورونا: لم أعد أتحمل روتين الحجر المنزلي وفاة الابنة الصغرى لمانديلا.. والأسباب غير معروفة روسيا وأمريكا تبحثان تسوية النزاعات في كل من ليبيا وسوريا وأفغانستان الصين: لا إصابات بعدوى محلية بكورونا.. وتسجيل 3 حالات وافدة من الخارج البيت الأبيض: أدلة على محاولة إيران الحصول على سلاح نووي "لطيف ولكن".. سر التوتر بين ترمب وخبير البيت الأبيض أستراليا تشدد القيود بسبب تفش جديد لكورونا ماكرون يدعو أوروبا لوضع يدها على الملفات الجيوسياسية في منطقة المتوسط ألمانيا.. وفاتان فقط بكورونا خلال 24 ساعة حريق هائل يتسبب بخسائر فادحة وسط العاصمة دمشق

الجمعة 18/11/2016 - 03:25 بتوقيت نيويورك

الخبراء يرسمون ملامح سياسة ترامب المرتقبة

الخبراء يرسمون ملامح سياسة ترامب المرتقبة

المصدر / وكالات

بعد أسبوعٍ على إنتخابه رئيسًا للولايات المتحدة، لا تزال المواقع الإخبارية والبرامج السياسيّة تضج بالحديث عن سياسته المُرتقبة.  وقد نشر موقع “ميدل إيست آي” مقالاً جديدًا أدرج فيه التوقعات عن الطرق التي سيتعامل بها البيت الأبيض مع المستوطنات الإسرائيلية، الإتفاق النووي الإيراني، الحرب في سوريا والصراع الإسرائيلي – الفلسطيني.

أوّلاً، الشؤون الداخلية: يرى ترامب، الذي سيأتي معه الجمهوريون ليسيطروا على مجلسَيْ النواب والشيوخ، أنّ أميركا مجهدة بمهام فوق طاقتها، لذلك فإنّ العمالقة كروسيا والصين يجب أن يكون لهم الحريّة أكثر في بلادهم وأنّ حلفاء الولايات يجب أن يبذلوا المزيد من الجهود.

وسوف يركّز ترامب على الشؤون الداخلية لتحقيق الوعد الذي قطعه بجعل أميركا عظمى مجددًا. بالنسبة للبعض، خصوصًا الحلفاء الخائفين، فهذا يعني تفكّك النظام ما بعد 1945 الذي كان من دعائم القوة السياسية والعسكرية والإقتصادية الأميركية.

ثانياً: الشرق الأوسط، فـ”الشيطان يكمُن في التفاصيل”. لسنوات إعترض البعض في العالم العربي على التدخل العسكري الأميركي في العراق، ليبيا ومناطق أخرى، ودعم واشنطن أفرقاء في مصر والسعودية. وبالنسبة للبعض، فقد كانت كلينتون إحدى أبرز المؤيدين للتدخلات، وقالت إنها اذا وصلت الى المكتب البيضاوي ستعمل على إقامة منطقة حظر طيران في سوريا، ما يعني إستكمال للتدخل العسكري الأميركي في المنطقة. لكنّ سياسة ترامب ستكون معاكسة تماماً.

الحرب السورية المتعددة الجبهات التي يشارك فيها كلّ من الجيش السوري، المعارضون، الأكراد، ومجموعات أخرى تعدّ “مشكلة من الجحيم” فقد أودت بحياة 400 ألف شخص، وإنفاق أموال وسلاح وقوات من تركيا والخليج وروسيا والغرب.

ومثلما قال ترامب، فإنّ تركيز واشنطن الأول يجب أن يكون على “داعش”، الذي ضُرب ببطء في العراق وسوريا. وبعكس الرئيس باراك أوباما، يقول إنّ ترك رجل قوي كالرئيس السوري بشار الأسد في الحكم يعني محاربة “داعش” بثمن قليل.

في حديث لـ”نيويورك تايمز ” في مارس / آذار الماضي، قال ترامب: “إنّ النهج المُتبع لقتال داعش والأسد في وقت واحد كان ضربًا من الجنون”. ثمّ تحدث عن العمل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقضاء على المتشددين. وهذا التقرّب من موسكو سيقلق حلفاء واشنطن في الخليج، ويبدو أنّ ترامب سيكون قريبًا أيضًا من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

ثالثاً، إيران: ترامب لم يُكن من مؤيدي الإتفاق النووي، ووعد بالرجوع عنه بعدما اعتباره كارثي. لكنّ حوالى 76 خبيرًا وقعوا على تقرير مؤلّف من 45 صفحة من المجلس الوطني الإيراني الأميركي، وسيساعد القائد المقبل على المساعدة على إعادة الإستقرار الى المنطقة المضطربة.

تريتا فارسي، وهو مؤسس المجلس الوطني الإيراني الأميركي ومن أهم الخبراء في مجال العلاقات الإيرانية الأميركية والجغرافيا السياسية للشرق الأوسط، قال “إذا كانت أولوية ترامب قتال داعش، فهو لن يحتاج فقط للتعاون مع روسيا وإيران، بل عليه أن يبقي الإتفاق النووي من أجل تفادي أي تدهور في العلاقات مع إيران والتي ستؤدّي بالتالي الى التأثير على محاربة التنظيم”.

رابعاً، القضية الفلسطينية: بدأ العرب يراجعون أبرز محطات حملة ترامب والذي وعد بأن يكون “محايدًا” في الوساطة بين إسرائيل وفلسطين.

وهناك بعض الأمور الثابتة، ففي آذار 2016، قال ترامب أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (AIPAC) خلال عقدها السنوي إنّ هناك علاقة لن تنكسر بين إسرائيل والولايات المتحدة. وبعد الإنتخاب، قال جيسون غرينبلات، وهو مستشاره للشؤون الإسرائيلية إنّ ترامب لا يرى ببناء المستوطنات “حاجزًا للسلام” مع الفلسطينيين.

فيما طالب آخرون ترامب بأن ينقل السفارة الأميركيّة من تل أبيب الى القدس.

التعليقات