• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

اكتشاف قمة رباعية مرتقبة في إسبانيا الخارجية الروسية: نحتاج إجابات من الغرب عن "المرتزقة" إيران تؤكد أن تعزيز علاقاتها مع مصر يصب في مصلحة المنطقة الخرطوم تعلن "إعدام" جيش إثيوبيا سبعة جنود سودانيين ومدنيا مداولات تضم إسرائيل ودولاً عربية في البحرين الإمارات تستبق جولة جو بايدن بالمنطقة بينيت يفكر في اعتزال الحياة السياسية في الأيام القادمة السودان: الجيش الإثيوبي أعدم 7 من جنودنا ومدنياً طهران: الكرة في ملعب واشنطن لإحياء الاتفاق النووي زيلينسكي سيطالب مجموعة الـ7 بمزيد من الأسلحة.. وبتشديد عقوبات روسيا كييف قد تحصل على منظومة دفاع أميركية متطورة تحضيرا لمفاوضات بين الرياض وطهران.. الكاظمي يزور السعودية قبيل زيارته إيران مجموعة السبع" تستعد لفرض عقوبات إضافية على روسيا الحكومة الماليزية تتخذ إجراءات لتسريع دخول العاملين الأجانب تونس تطلق أول محطة عائمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية

السبت 17/12/2016 - 03:28 بتوقيت نيويورك

الخارجية الروسية: لا فرص لتبنى مشروع قرار فرنسى بريطانى لفرض عقوبات على دمشق

الخارجية الروسية: لا فرص لتبنى مشروع قرار فرنسى بريطانى لفرض عقوبات على دمشق

المصدر / وكالات

أكدت الخارجية الروسية أن مشروع القرار، الذي عرضته باريس ولندن على مجلس الأمن الدولي، بشأن فرض عقوبات على دمشق، بسبب مزاعم استخدامها أسلحة كيماوية، لن يحظى بموافقة روسيا.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي، غينادي غاتيلوف، في حديث لوكالة "إنترفاكس"، الجمعة 16 ديسمبر/كانون الأول: "لنؤكد بصراحة، أن المشروع الفرنسي البريطاني غير قابل للتبني على الإطلاق، ولا حظوظ للموافقة عليه، ولهذا السبب لا نرى أي معنى في الانضمام للعمل غير المجدي على نص الوثيقة".

وشدد غاتيلوف على أن موسكو تعتبر هذا المشروع خطوة استفزازية جديدة تهدف إلى زيادة الضغوط على السلطات السورية، من أجل الإطاحة بالنظام الحاكم في البلاد، مشيرا إلى أن كلا من لندن وباريس "تواصلان ممارسة نهج تخريبي ومنعزل عن الواقع في مجلس الأمن الدولي".

وقال المسؤول الروسي، إن من "الواضح تماما أن الحديث يدور عن محاولة جديدة لتوجيه ضربة إلى عملية التسوية السياسية، وإبعاد آفاق حل الأزمة"، مؤكدا أن نص الوثيقة "يحمل طابعا قصديا وأحاديا، والإجراءات التي يقضي باتخاذها لا تصمد أمام أي انتقادات، ولا تقوم على الحقائق الموضوعية".

التعليقات