• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أمريكا: نشر500 من الحرس الوطني الأمريكي لتهدئة الأوضاع في منيابولس "تويتر" يحذر ترامب من العنف استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال الإسرائيلي غرب رام الله وفاة عبدالرحمن اليوسفى رئيس الوزراء المغربي الأسبق كوريا الجنوبية تتراجع عن تخفيف القيود خوفا من الموجة الثانية لـ"كورونا" هدوء حذر على الحدود السودانية – الإثيوبية ألمانيا تستدعي سفير موسكو لدى برلين بسبب أزمة منذ عام 2015 السعودية تستعد لفتح 90 ألف مسجد الأحد القادم الأراضي اليمنية تستقبل 100 مواطن من العالقين في الإمارات القوات المسلحة الأثيوبية تحدد الوضع الصحي لـ"البرهان" القارة السمراء تسجل 100 ألف إصابة كورونا حتى الأن مقتل شخص بالرصاص خلال احتجاجات في "منيابوليس" الأمريكية 8 لقاحات جديدة ضد "كورونا" تعرض على الصحة العالمية رئيس بلدية واشنطن تعلن بدء رفع قيود العزل العام اعتباراً من الجمعة ترامب يطلب تحقيقاً بوفاة رجل أسود تحت قدم شرطي في "منيابوليس" الأمريكية

الجمعة 25/12/2015 - 03:10 بتوقيت نيويورك

إيران تخشى 'ربيعا إصلاحيا' تشعله انتخابات مجلس الخبراء

إيران تخشى 'ربيعا إصلاحيا' تشعله انتخابات مجلس الخبراء

المصدر / وكالات

أصدر علي خامنئي المرشد الأعلى لإيران تعليماته للجيش الإيراني ليكون في حالة تأهب حتى يوم السادس والعشرين من شهر فبراير/شباط المقبل، وذلك تخوفا من أية اضطرابات داخلية مفاجئة تقوم بها فئات غاضبة من المجتمع الإيراني بقيادة عدد من السياسيين الإصلاحيين.

والتاريخ المذكور هو موعد انتخابي لأعضاء مجلسي الشورى والخبراء.

وتقول مصادر مطلعة على الوضع الداخلي في إيران إن "المحافظين يخوضون آخر معاركهم، ولن يقبلوا بالهزيمة خاصة في انتخابات مجلس الخبراء الذي سيعهد له اختيار المرشد الذي سيخلف خامنئي".

ويضيف هؤلاء أن "أكبر دليل على ذلك هو اختيار أحمد جنتي رئيسا للجنة الإشراف على الانتخابات المعروف بانتمائه الصريح للمحافظين، وعدائه لكل من رفسنجاني وروحاني".

وترشح لانتخابات مجلسي الشورى والخبراء الذي يسيطر عليه المحافظون حاليا، كل من الرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس تشخيص مصلحة النظام هاشمي رفسنجاني مما قد يمهد لتشكيل مجلس قيادي يضم روحاني ورفسنجاني وحسن الخميني، في حال الموت المفاجئ للمرشد الأعلى علي خامنئي الذي يعاني مرض السرطان.

واعلنت شخصيات أخرى بارزة في التيار الاصلاحي الايراني الترشح لهذه الانتخابات بحسب مسؤول إيراني أكد أيضا ترشح المئات من النساء لأول مرة في تاريخ المجلس.

واعلن امين سر جهاز الانتخابات الوطنية علي مطلق بعد اغلاق باب الترشيح الاربعاء تسجيل 801 مرشح لانتخابات اعضاء المجلس المكون من رجال دين والمكلف بالاشراف على عمل المرشد الأعلى.

وأشارت المصادر إلى أن ترشح الثلاثي روحاني ورفسنجاني وحسن الخميني حفيد مؤسس "الجمهورية الإسلامية" الإيرانية آية الله الخميني، والمحسوب على رفسنجاني يفتح الطريق للمجلس لخلافة المرشد الحالي في مسعى لتكريس ما يصفونه (المرشحون الثلاثة) بـ"النهج الاعتدالي تجاه الغرب والمحيط الإقليمي والوضع الداخلي".

ويعارض المتشددون المقربون من خامنئي بشدة هذا التوجه، معلنين أنه لا وجود في دستور إيران لما يسمى بـ"مجلس قيادي".

وأشارت المصادر إلى "أن الأربعاء المقبل ستقفل مهلة الترشيحات لمجلس الخبراء، وبناء على الأسماء التي سيقفل باب الترشح عليها سوف تتحدد خطوات المحافظين الذين وضعوا سقفا لها وهو تهديد رفسنجاني بمصير (آية الله حسين علي) منتظري"، الذي كان قاب قوسين أو أدنى من خلافة آية الله الخميني، لكن انتقاداته لولاية الفقيه التي يستمد منها النظام الحاكم في إيران شرعيته، وموقفه الذي وصفه المحافظون باللين فيما يتعلق بمسألة حقوق الإنسان، كانت مبررا لأن يجرده الخميني من مناصبه، ثم يعزله عام 1988.

وقد اضطهد أتباعه وأقاربه وتعرض العديد منهم للاغتيالات.

وعاش منتظري الذي توفي ديسمبر/كانون الأول 2009 عن عمر ناهز 87 عاما بسبب أزمة قلبية، تحت الإقامة الجبرية في منزله بمدينة قم.

وكان مجرد ذكر اسم منتظري، الذي عرف بانتقاداته لنظام الحكم في إيران وبالأخص لمسألة حقوق الإنسان ضمن مقالة أو صحيفة مدعاة للعقوبة.

وقام منتظري قبل وفاته بنشر مذكراته التي تتضمن كشفا للاتصالات السرية بين رموز المحافظين الإيرانيين وكل من إسرائيل والولايات المتحدة الأميركية بغرض شراء الأسلحة في حربهم مع العراق.

ويقول محللون للشؤون الإيرانية "إن المعركة بين الإصلاحيين والمحافظين في إيران هي معركة وهمية أكثر منها حقيقة؛ لأن الانتخابات في إيران تجري في ظل أجواء غير ديمقراطية".

ويؤكد هؤلاء أن "مجلس صيانة الدستور الذي يترأسه جنتي قد يرفض أهلية بعض المرشحين ولن يقبل ترشحهم لأن كل من يخالف الولي الفقيه، لا يقبل ترشحه لعضوية مجلس الشورى".

ويتكون مجلس الشورى من 86 عضوا يتم انتخابهم عن طريق اقتراع شعبي مباشر لدورة واحدة مدتها 8 سنوات، وجميع أعضائه من رجال الدين وهم مكلفون بتعيين المرشد الأعلى والإشراف على عمله.


التعليقات