• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

وزير الخارجية السعودي يصل بغداد غزة تهب تلبية لاستنجاد الاسيرات في سجون الاحتلال دمشق ترد على مزاعم منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إسرائيل تكشف ميزات طائراتها المسيرة فون دير لاين: مستقبل أوروبا تتم كتابته في أوكرانيا مخابرات أوكرانيا تكشف "أمرا هاما" من بوتين ديبي ونتنياهو يفتتحان سفارة تشاد في الاراضي المحتلة الفلسطينية وحماس تدين لقاء متوتر بين الرئيس عباس ورئيسي المخابرات المصرية والاردنية اعتقال 367 شخصاً بإيران خلال شهر واحد تركيا: لا يمكننا الموافقة على طلب السويد الانضمام للناتو حالياً العراق يلعب دورا أساسيا في استقرار المنطقة وزير دفاع أوكرانيا: موسكو ستشن هجوماً كبيراً يوم 24 فبراير نيكي هايلي تستعد للإعلان عن ترشحها للرئاسة الأمريكية تركيا تمنع دخول السفن الحربية إلى البحر الأسود الناتو: ما يحدث في أوروبا له عواقب على شرق آسيا

الثلاثاء 28/02/2017 - 11:13 بتوقيت نيويورك

اشتباكات عنيفة ب"مخيم عين الحلوة" تسفر عن مقتل يمني وسقوط إصابات

اشتباكات عنيفة ب

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

قتل مدنى، وأصيب أربعة آخرون، بينهم طفل، اليوم الثلاثاء، جراء اشتباكات عنيفة بين مجموعات محلية داخل مخيم عين الحلوة، أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين فى لبنان.

ويشهد المخيم المتاخم لمدينة صيدا، فى جنوب لبنان، منذ الخميس، اشتباكات متقطعة بين حركة فتح، الفصيل الأبرز فى المخيم، ومجموعات إسلامية متشددة، ارتفعت وتيرتها، منذ الاثنين، وتخللها استخدام أسلحة خفيفة، ومتوسطة، وقذائف صاروخية، وتبادل لرصاص القنص.

وتوجد مجموعات عسكرية متعددة المرجعيات داخل المخيم، الذى يعد أكثر المخيمات كثافة سكانية فى لبنان، ويعرف عنه ايواؤه مجموعات جهادية، وخارجين عن القانون.

وجاء اندلاع الاشتباكات بعد أأيام من تعليق حركة فتح، مشاركتها فى قيادة القوة الأمنية المشتركة بين الفصائل، والمسئولة عن حفظ الأمن داخل المخيم

وأفاد مصدر طبى داخل أحد مستشفيات مدينة صيدا،  عن "مقتل شاب يبلغ من العمر 23 عامًا جراء هذه الاشتباكات، بالإضافة إلى أربعة جرحى، بينهم "فتى" فى حالة حرجة جراء إصابته برصاصة فى رأسه".

وعقد ممثلون عن كافة الفصائل الفلسطينية الموجودة فى المخيم، اجتماعًا، اليوم الثلاثاء، فى مقر السفارة الفلسطينية، فى بيروت، وفق ما نقلت الوكالة الوطنية للإعلام، تم خلاله الاتفاق على وقف إطلاق النار فى المخيم، والعمل على إعادة تشكيل القوة الأمنية المشتركة.

وعلى رغم هذا الاتفاق، لم تتوقف الاشتباكات، الذى شاهد سحبًا من الدخان الأسود تتصاعد من المخيم على وقع تبادل اطلاق النار.

واستقدم الجيش اللبنانى، تعزيزات إضافية إلى نقاطه الموجودة على مداخل المخيم بعد اتخاذه تدابير مشددة، بينما لا تدخل القوى الأمنية اللبنانية المخيمات بموجب اتفاق غير معلن بين منظمة التحرير الفلسطينية، والسلطات اللبنانية، وتمارس الفصائل الفلسطينية نوعًا من الأمن الذاتى داخل المخيمات.

الأكثر مشاهدة


التعليقات