• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من محمد بن زايد متحور جديد يرعب العالم..أوروبا تقترح وقف رحلات إفريقيا "معاش نبو نستبعد حد".. ليبيا منقسمة حول أزمة القذافي البعثة الأممية: اتفاق البرهان حمدوك تسوية بلا فائزين مشاكل إيران والوكالة الذرية لا تنتهي.. وأميركا تهدد بالتصعيد قبيل الانتخابات البرلمانية.. الأمن القرغيزي يعلن إحباط محاولة انقلاب سلطوي الأمن العراقي يفكك شبكة كانت تخطط لاختراق قواعد بيانات لغرض بيعها الحوار هو الحل بين السودان و مختلف الأطياف لتجنب النفق المظلم أبو الغيط: الجامعة العربية تقف إلى جوار السودان وتساند العملية الانتقالية أميركا تنشر قوات خاصة و3 مدمرات تحسبا لتدهور الوضع بإثيوبيا السودان.. حمدوك يخضع التعيينات والإعفاءات الأخيرة للمراجعة إعلام إسرائيلي: صاروخ سوري مضاد للطائرات انفجر فوق شاطئ حيفا محافظو الوكالة الذرية يناقشون اليوم التزامات إيران النووية الملك سلمان: ندعو لتضامن عالمي لمكافحة الإرهاب وتبني مبادئ التعايش المشترك بريطانيا تكشف سبب تحطم المقاتلة إف-35 في البحر الأبيض المتوسط

الجمعة 24/11/2017 - 05:05 بتوقيت نيويورك

ليزيكو الفرنسية: اتصالات فعلية بين السعودية وإسرائيل

ليزيكو الفرنسية: اتصالات فعلية بين السعودية وإسرائيل

المصدر / وكالات

تشاطر الرياض تل أبيب نفس القلق بشأن طموح إيران للهيمنة على المنطقة، غير أن معالم التقارب الدبلوماسي بين البلدين لا تزال غير واضحة، حسب صحيفة ليزيكو الفرنسية.

ولاحظت الصحيفة في بداية تقريرها عن الموضوع أن الطرف الإسرائيلي أكثر تحمسا وترويجا لهذا التقارب من الطرف السعودي.

ولفتت ليزيكو إلى أن الحديث عن هذه العلاقة التي روج لها زعيم حزب الله اللبناني حسن نصر الله ونفاها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أخذ زخما واضحا بين الإسرائيليين منذ صباح 15 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، أي منذ أن اكتشف الإسرائيليون المقابلة التي أجراها موقع إيلاف السعودي الإخباري مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غادي إيزنكوت.

وقالت إن المثير في الأمر كذلك هو قيام رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بإجراء مقابلة مع وسائل إعلام أجنبية هي الأولى له منذ تعيينه في فبراير/شباط 2015.

وأضافت أن ما زاد الطينة بلة هو قول إيزنكوت في تلك المقابلة إن إسرائيل مستعدة من أجل احتواء إيران "التهديد الأكبر والحقيقي للمنطقة" أن "تتبادل المعلومات مع الدول العربية المعتدلة، بما فيها السعودية التي لدينا مصالح مشتركة كثيرة معها".

وذكرت أن هذه التصريحات -التي جاءت في أوج الأزمة اللبنانية- كانت بمثابة القنبلة، إذ لم يكتف رئيس الأركان بالتعبير صراحة عن التقاء المصالح السعودية الإسرائيلية في مجالات مختلفة، بل دعا لمزيد من التعاون بين البلدين في وجه صعود إيران عدوهما المشترك، مما يعد حسب الخبير العسكري الإسرائيلي رون بنيشاي تعبيرا عن "استعداد إسرائيلي لمد يد العون إلى السعودية وتأييد مطالبها".

غير أن هناك مؤشرات تدل على اتصالات فعلية بين البلدين، ويضرب العضو السابق في المجلس الوطني الأمني الإسرائيلي إران لرمان مثلا على ذلك قائلا "الاتصالات التي تتم بين وكالات استخبارات البلدين وانتهاج المملكة العربية السعودية سياسة ضبط النفس خلال الأزمة الأخيرة في الحرم القدسي هما مثلان على ذلك"، لكن لرمان يستبعد في الوقت الحالي "انطلاقة مدوية لهذه العلاقات مثل افتتاح سفارة إسرائيلية في الرياض".

وتختم الصحيفة بأن إسرائيل تسعى فعلا لتقارب دبلوماسي يتجاوز مجرد التعاون التكتيكي مع السعوديين، لكن دول الخليج لا تزال تربط التطبيع مع تل أبيب بالتقدم في الملف الفلسطيني، وهو ما ذكر به الجبير مؤخرا قائلا "إن مبادرة السلام العربية التي وضعت في قمة الجامعة في بيروت عام 2002 هي وحدها التي تشكل خريطة طريق للتطبيع بين إسرائيل والدول العربية".

التعليقات