• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
شريط الأخبار |

السيسي يصدق على "صندوق مصر" برأسمال 200 مليار بين كوريا الشمالية والجنوبية.. لقاء مؤقت قبل "فراق أبدي" الخارجية الأميركية: حان وقت السلام مع طالبان اكتشاف "المدينة المفقودة" في أميركا بعد دعوة أردوغان لمقاطعة آيفون.. الأرقام تكشف الاستجابة السعوديّة تعتقل الشيخ صالح آل طالب إمام وخطيب المسجد الحرام مصادر : أمريكا تضغط بقوة لإتمام التسوية في غزة إطلاق نار على السفارة الأميركية في تركيا صباح اليوم بومبيو عن هدنة رئيس أفغانستان مع طالبان: حان وقت السلام برلين: أزمة الليرة التركية خطر على الاقتصاد الألماني فنزويلا تلغي 5 أصفار من عملتها الأمم المتحدة تدعو عملاء "النصرة" لفعاليات "العمل الإنساني" الأممية حقيبة الحجوزات على السلاح الروسي تصل إلى 45 مليار دولار طالبان تخطف ركاب ثلاث حافلات شرقي أفغانستان إطلاق نار على السفارة الأمريكية في تركيا

الجمعة 25/05/2018 - 04:47 بتوقيت نيويورك

أميركا وإسرائيل والسعودية.. محور الشر

أميركا وإسرائيل والسعودية.. محور الشر

المصدر / وكالات - هيا

حذر رئيس تحرير مجلة جون آفريك الدولية الناطقة باللغة الفرنسية من أن منطقة الشرق الأوسط ذات الدول الهشة خطت خطوة أخرى حاسمة نحو الانزلاق إلى حرب جديدة.

وقال بشير بن يحمد إن القذائف المدفعية الثلاث الأولى لتلك الحرب قد أطلقت بالفعل، في إشارة إلى غارات إسرائيل على منشآت إيرانية في سوريا، واعتراف أميركا بالقدس عاصمة لإسرائيل، وانسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من اتفاق النووي مع إيران.

وتحت عنوان "أميركا وإسرائيل والسعودية.. محور الشر"، قال بن يحمد إن تحالفا خطيرا تشكل العام الماضي لتغيير خريطة الشرق الأوسط بالقوة، وفرض إرادة ثلاث دول غنية وقوية؛ هي: أميركا دونالد ترامب، وإسرائيل بنيامين نتنياهو، والسعودية محمد بن سلمان.

وذكر أن وراء هذا المحور الثلاثي دولا مثل مصر والإمارات العربية المتحدة وكومبارسات أخرى أقل شأنا، محذرا من أن المنطقة شهدت خلال القرن العشرين أحلافا مماثلة انتهت جميعها بشكل سيئ.

ولفت إلى أن حلف ترمب-نتنياهو-بن سلمان لن يكون أفضل حالا، "وسيلحق ضررا بالغا بالمنطقة قبل أن يضمحل بدوره ويرمى في "مزبلة التاريخ".

أجندة المحور

أما أجندة هذا المحور، فتكشفها أفعالهم، ويمكن تلخيصها في ثلاث نقاط؛ أولاها طرد إيران من مناطق نفوذها وإعادتها إلى حدودها مستكينة منزوعة السلاح، لكن طهران لن تستسلم وليس ثمة أدنى فرصة لتحقيق ذلك، حسب رأي بن يحمد.

والنقطة الثانية هي تصميم وتطوير وتنفيذ خطة لحل الصراع العربي الإسرائيلي، وهي المهمة التي أوكلها ترامب لصهره جاريد كوشنر.

وإن كانت هذه الخطة، حسب بن يحمد، المعروفة بــ"خطة كوشنير" لم تكن تحتاج لتصميم ولا تطوير، إذ إنها موجودة أصلا، فهي بكل بساطة خطة نتنياهو التي انضم له في تنفيذها بن سلمان.

ويرى بن يحمد أن تنفيذ هذه الخطة بدأ بالفعل، وذلك بتحويل السفارة الأميركية إلى القدس، الذي سيشفع بعزل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس واستبداله لتقديم شخص أكثر انصياعا، ثم إنشاء "دولة فلسطينية مصغرة" ذات سيادة محدودة يحشر فيها ما تبقى من ملايين الفلسطينيين "بلا مأوى".

وسينفذ بن سلمان ما فضل، إذ سيتولى مهمة جعل البلدان العربية "تبتلع هذا القرص"، ويوحد العرب السنة ويتحالف مع إسرائيل لشن "حرب مقدسة" ضد شيعة فارس".. إلخ.

أما النقطة الثالثة فتتمثل في بذل بن سلمان ونتنياهو جهودهما لإبعاد روسيا عن إيران والحصول على تعهدها بوقف مساعدة النظام بطهران، مقابل التغاضي عن نمو نفوذها في دول شرق أوسطية.

لكن بن يحمد اعتبر أن كل هذا ليس سوى خيال ماثل في أذهان هؤلاء الرجال الثلاثة، ولا مجال لتنفيذه على أرض الواقع.

صحيح أن لدى هذا الثلاثي القوة لإشعال النار في الشرق الأوسط، لكنهم يفتقدون للوسائل الضرورية لحل مشاكله، ناهيك عن إعادة رسم خريطته، وفقا لبن يحمد.

وهذا ما دفع الكاتب إلى التساؤل قائلا "هل يدرك هؤلاء أنهم لا يهينون العرب المنقسمين والمهزومين فحسب، بل أيضا الأوروبيين وروسيا والصين؟ ألا يرون أنهم يحولون العالم إلى غابة وينشرون الفوضى في أرجائه، ألا يرون أنهم يعزلون أنفسهم أكثر فأكثر عن بقية الناس على هذا الكوكب؟

التعليقات