• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أكثر من مئة مصاب في غزة وتعزيزات أمنية مشددة بالضفة فيضانات السودان.. القتلى بالعشرات والمنازل المدمرة بالآلاف الجيش البرازيلي يتولى مكافحة حرائق الأمازون بولسونارو: البرازيل ستتبع سياسة عدم التسامح المطلق مع مشعلي الحرائق الولايات المتحدة تحيي الذكرى الـ400 لتجارة العبيد مجددا.. كوريا الشمالية تتحدى أميركا بصواريخ قصيرة أردوغان يتّهم رؤساء البلديات المقالين: إرهابيون الناقلة الإيرانية تغير وجهتها.. إلى تركيا در البنتاغون يعارض الغارات الإسرائيلية في العراق والبيت الأبيض متردّد دبلوماسي ألماني يعارض عودة روسيا إلى "G7" الولايات المتحدة تخطط لإعادة فتح قنصليتها في غرينلاند انطلاق المرحلة الرابعة من عملية "إرادة النصر" في صحراء الأنبار بالعراق الحرس الثوري الإيراني: السلام مع العدو لن يحل مشاكلنا استئناف المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان في الدوحة "تونس لائكية".. مرشحون للرئاسة يجهلون فصول الدستور ومهام الرئيس

الخميس 13/09/2018 - 05:22 بتوقيت نيويورك

فضل قيام الليل والدعاء

فضل قيام الليل والدعاء

المصدر / وكالات - هيا

فضل قيام الليل والدعاء يعد قيام الليل والدعاء إلى الله سبحانه وتعالى من أعظم العبادات وأروعها التي يتقرّب بها العبد منه سبحانه، وتعد هذه العبادة دأبَ الصالحين والمتقين الذين يرجون رحمة الله ورضاه في الدنيا والآخرة، غير أن العبد بحاجة إلى الله في جميع أمور الحياة ومتطلباتها، ولا يتطلب القيام بذلك سوى القليل من الوقت والنية الخالصة لله تعالى. يبدأ قيام الليل بعد صلاة العشاء إلى قبيْل طلوع الفجر، يُصلّى ركعتين ركعتين ويُختم بالوتر، وفيه يكون الدعاء والقنوت من الله تعالى، حيث يتوسل العباد له بالسؤال، ففي ذلك الراحة والطمأنينة والسعادة والأمل في الدنيا، فالكثيرون يشكون من الألم والهم والضّيق، وكذلك من يريد الرزق والولد الصالح وغير ذلك من متطلبات الحياة وحاجاتها، فالقيام والدعاء يحقق كل ما يتمناه العبد. ويفضل أن يكون القيام والدعاء في الثلث الأخير من الليل، حيث ينزل الله سبحانه وتعالى إلى السماء الدنيا وهو أعلم بعظمة نزوله، ويسأل عباده إن كان هناك من داعٍ يدعو فيستجيب له، وإن كان من مستغفر يغفر له، وإن كان من سائل فيعطيه، وهذا من رحمته وفضله على العباد الذي لا يبخل بإعطائهم ورزقهم من حيث لا يحتسبون. فضل قيام الليل والدعاء يعد قيام الليل والدعاء من أعظم الشعائر الدينية ومن أكثر العبادات التي تقرّب العبد من الله سبحانه وتعالى، وهي أعطية وهبة من الله لعباده المتقين الصالحين؛ فهي دأبهم وتجارتهم للحياة الآخرة للفوز بالجنة والابتعاد عن نار جهنم؛ حيث يقومون والناس نيام، يتركون فراشهم لمناجاة ربِّ الكون وسؤاله من فضله متيقنين بالإجابة منه، فهو القائل في محكم كتابه: "ادْعوني أستجِبْ لكم"، وذلك يعني أن الله سبحانه يحثُّنا على الدعاء ففيه الإجابة. ولا يشترط بأن تكون الاستجابة مباشرة للدعاء، فقد تكون بعد حين وقد يبعد الله بها مصيبة عن داعٍ، وقد يؤخرها إلى يوم القيامة وذلك أفضل الإجابة، وقد يكون السبب في تأخرها أن الله سبحانه وتعالى يريد أن يسمع صوت عبده وهو يناجيه ويدعوه ويسأله من فضله، لذلك يفضل الدعاء من الله سبحانه وتعالى في كل حين، وألا يقتصر دعاؤه فقط في القيام، ففي أوقات كثيرة مباركة يستجاب فيها الدعاء. للقيام والدعاء فضل كبير لفاعله ففيه يستجاب الدعاء، وفيه التقرّب من الله سبحانه وتعالى، وهو من صفات المتقين الأبرار الذين يكونون أعلى منزلة عند الله، ويعد كذلك أفضل من الصلاة في النهار فالأجر والثواب أكبر، وسبباً في دخول الجنة بأعلى الدرجات مع الصدّيقين والشهداء، وفي الدعاء تتغير الأقدار، وفي ذلك الشفاء من الأمراض والسعة والبركة في الرزق، وبذلك يبتعد الشخص عن المعاصي والآثام، فكم من مريض شافاه الله بسبب القيام والدعاء منه، وكم من محتاج رزقه الله من فضله بسبب قيامه والالتجاء إليه، وكم من مهموم زال همه، ومهما عددنا عن فضل قيام الليل والدعاء لا يمكن حصر ذلك. ولكي يقوم الشخص الليل وينال الأجر من الله لا بدّ من الابتعاد عن كل ما حرم الله، والقيام بالعمل الصالح، والالتزام بالطاعات والعبادات وذكر الله سبحانه وتعالى؛ فذلك ييسّر القيام والدعاء من الله. فالنحرص على قيام الليل واستغلال الوقت بالدعاء والتضرع من الله سبحانه وتعالى والتقرّب منه، وذلك بأن يجعل العبد ساعة واحدة من الليل يستغلها في طاعة الله وعبادته بالصلاة والدعاء والاستغفار، فذلك لا يحتاج الوقت والجهد الكبيرين، ويكفي أنه في الثلث الأخير ينزل الله سبحانه إلى السماء الدنيا، وهو أعلم بعظمة نزوله ليجيب حاجات العباد ويغفر لهم ويعطيهم من من فضله، وبذلك الأجر والثواب و السعادة في الدارين الدنيا والآخرة.


التعليقات