• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

السودان: صيغة الحوار "انتفت" مع رفض الجيش المشاركة تونس.. استدعاء راشد الغنوشي للتحقيق بشبهة تبييض أموال وسائل إعلام أردنية تنفي أنباء إقامة مشروع منطقة آمنة على الحدود مع سوريا عون: ترسيم الحدود مع إسرائيل سينتهي قريباً مستشار لبن سلمان: السعودية تدرس إمكانية زيارة مسؤول إسرائيلي للرياض رئيس الوزراء البريطاني" جونسون" يقدم استقالته اليوم مخابرات أميركا وبريطانيا تحذر: جواسيس الصين يتغلغلون موسكو لواشنطن: تذكروا ألاسكا.. فقد نستعيدها! 57 وزيراً استقالوا من حكومة بريطانيا.. وترقب لتنحي جونسون روسيا: استخدام كييف أسلحة بريطانية يجعل لندن متواطئة في جرائمها لندن تفرض عقوبات على مواطنين روسيين آخرين تقرير يكشف عن اتفاق اسرائيلي امريكي سيتم الاعلان عنه خلال ايام الرئيس محمود عباس واسماعيل هنية يجتمعان برعاية الرئيس الجزائري الخارجية الأميركية تشكك بجدية إيران في المفاوضات النووية اتهامات لكييف بتعمد نشر أسلحة قرب مواقع كيميائية

الاحد 04/11/2018 - 04:09 بتوقيت نيويورك

العقوبات الأمريكية على إيران..بين صفقة القرن وحرب في لبنان وانتشال قطر

العقوبات الأمريكية على إيران..بين صفقة القرن وحرب في لبنان وانتشال قطر

المصدر / وكالات - هيا

نشرت صحيفة "ذا ناشونال" الإماراتية تقريرا عن الحزمة الثانية من العقوبات الأمريكية على إيران والتي ستدخل حيز التنفيذ في 5 نوفمبر الجاري، وحول ما تتوقعه واشنطن من فرض تلك العقوبات الشاملة، واستجابة طهران لخنقها اقتصاديا.

وقالت إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن تتراجع UK عزمها على ممارسة ضغوط شديدة على الحكومة الإيرانية إلى أن توافق على إعادة التفاوض حول الصفقة النووية وكبح جماح توسعها الإقليمي من خلال إعادة قواتها خلف حدودها الوطنية.

وأشارت إلى أن العقوبات التي تستهدف قطاع النفط والمعاملات المالية والمصرفية يمكن أن تجبر إيران على الخضوع والموافقة على مفاوضات سرية ، كما حدث خلال فترة ولاية الرئيس باراك أوباما، قبل خروجها للعلن.

وأضافت أن إدارة ترامب مستعدة للتفاوض ، ولكن على أساس المعايير الواضحة التي حددتها ، والتي رفضتها طهران حتى الآن، وأن النظام الإيراني إذا اختار التصعيد ردًا على العقوبات ، فإن لبنان هو الساحة المرشحة، وفي هذه الحالة قد لا تعارض واشنطن قرارًا إسرائيليًا بالرد على الاستفزازات هناك.

وتابعت أن هناك إمكانية للتعاون الضمني في اليمن، وأنه إذا قررت طهران شراء بعض الوقت، أو الاستفادة من الإصرار الأمريكي الجديد على إنهاء الحرب هناك، كما أعلن وزير الدفاع جيمس ماتيس، ووزير الخارجية مايك بومبيو. في هذه الحالة، فإن الزيارة الأخيرة لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى عُمان لم تكن جزءًا من "صفقة القرن"، كما أوضح وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي.

وأكدت الصحيفة أن الرمال تتحرك في الشرق الأوسط.

في سوريا ، كانت الأولوية الروسية لهذه المسألة واضحة في جلسة نادي فالدي في سوتشي. لكن في واشنطن والرياض والمنامة، كانت القضية السورية ثانوية. ومن المقرر أن يستمر هذا في هذه المرحلة ، ربما حتى يتم تسوية مصير إدلب ، على الرغم من أن جميع المؤشرات تشير إلى أن هذه القضية سوف تكون طويلة الأمد ومعقدة.

فمسألة الوجود العسكري الإيراني في سوريا، مباشرة أو بواسطة وكلاءها، لن تتم تسويتها بين عشية وضحاها. تأمل إدارة ترامب أن العقوبات على إيران ستحرمها من الموارد التي تمكنها من الحفاظ على توسعها في سوريا وتمويل أمثال حزب الله اللبناني.

وأوضحت، وفقا لمصدر رسمي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، أن الولايات المتحدة تعتقد أن الحرس الثوري الإيراني لن يتمكن من الاستمرار في تمويل حزب الله وسيقوم بدلًا من ذلك "بحلب الميزانية اللبنانية" من خلال الحزب المتطرف القوي. وأن هذا ما حدث للعراق خلال الجولة الأولى من العقوبات مع إيران، حيث تم تسخير ميزانية العراق لمساعدة إيران.

ستراقب إدارة ترامب عن كثب التطورات الداخلية الإيرانية، ليس فقط من حيث ردود الفعل الشعبية على العقوبات - تتوقع الولايات المتحدة أن يضغط الشعب الإيراني على النظام لإنهاء مغامراته في سوريا والعراق ولبنان واليمن - ولكن أيضًا لمراقبة مسألة الخلافة: من سيخلف المرشد وكيف سيتصرف الحرس الثوري حتى ذلك الحين؟

التعليقات