• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

حماية المملكة.. مبررات ترامب لإعادة نشر قوات أميركية بالسعودية مون ورؤساء الأحزاب يتحدون معا فى مواجهة قيود التصدير اليابانية اتهامات جديدة تواجه قيادات سابقة في جيش السلفادور بسبب مذبحة "الموزوت" غوايدو: نائب رئيس البرلمان مضرب عن الطعام منذ 9 أيام ​مقتل أربعة أشخاص جراء انفجار في العاصمة الأفغانية عقوبات أميركية جديدة على كيانات انتهكت عقوبات إيران اعتقال رئيس وزراء باكستان السابق إثر قضية فساد مع قطر المخابرات العراقية تصفي "وزير نفط داعش" في سوريا السفير السعودي لدى الأمم المتحدة: نعم آن الأوان للأزمة اليمنية أن تنتهي.. ظريف: ترامب لن يفوز بجائزة التفاوض مع إيران انفجار سيارة ملغومة قرب مقر الشرطة فى قندهار الأفغانية دون خسائر بشرية ملف العمالة الفلسطينية يثير القلق في لبنان والحريري يتخذ هذا القرار أنباء عن حجز الحرس الثوري الإيراني لناقلة أجنبية روسيا تنفي وجود قوات برية لها في معارك إدلب السورية السعودية تعلن مرافقتها للسفن في البحر الأحمر

الأحد 30/12/2018 - 04:12 بتوقيت نيويورك

كاتب وباحث أمريكي يحمّل واشنطن والناتو مسؤولية بدء حرب باردة جديدة مع موسكو

كاتب وباحث أمريكي يحمّل واشنطن والناتو مسؤولية بدء حرب باردة جديدة مع موسكو

المصدر / وكالات - هيا

حمّل الكاتب والخبير الأمريكي، تيد كاربنتر، بلاده وحلفاءها المسؤولية عن أزمة العلاقات بين الغرب وروسيا، مؤكدا أن موسكو لا تقوم إلا بالرد على الخطاب الغربي العدواني ضدها.

لم يكره الغرب روسيا؟

وقال الكاتب الذي يشغل منصب كبير الباحثين في معهد "كاتونا" بواشنطن في مقال نشرته مجلة "أمريكان كونسيرفاتيف" اليوم الأحد: "عندما يدرس المؤرخون العقود القليلة الأولى من عصر ما يسمى بعد نهاية الحرب الباردة، فإنهم سيصابون بمفاجأة على الأرجح، بالنظر إلى السياسات العبثية والاستفزازية للولايات المتحدة وحلفائها من الناتو ضد روسيا"، كما كتب المؤلف.

وحسب رأيه، أدت التصرفات العديدة الخاطئة التي ارتكبها الغرب إلى بدء حرب باردة جديدة، وفي الوقت نفسه كان هناك خطر بأن تصبح هذه الحرب "ساخنة" في الآونة الأخيرة.

وأضاف كاربنتر الخبير في مجال السياسة الأمنية: في الوقت الحالي هناك فرصة لتفادي مثل هذا التطور في الأحداث، لكن سلوك النخبة الأمريكية بعد "الحادثة البسيطة" الأخيرة في مضيق كيرتش، يشير إلى أن هذه النخبة لم تتوصل إلى أي استنتاجات من أخطاء الماضي. والأسوأ من ذلك، فإن النخبة الأمريكية، على ما يبدو، مستعدة لتشديد السياسة المتعنتة وغير البنّاءة أصلا تجاه موسكو، كما كتب كاربنتر.

ووفقا له، تبين أن سياسة الإدارات الأمريكية الثلاث فيما يتعلق بروسيا الديمقراطية الجديدة كانت قصيرة النظر بشكل فظيع. على سبيل المثال، قامت دول الناتو "بسلسلة كاملة من الاستفزازات"، على الرغم من أن موسكو لم يكن لديها سياسة عدوانية، يمكن أن تبرر مثل هذه الخطوات من قبل الغرب، حسبما يقول المؤلف.

بالإضافة إلى ذلك، مع مرور الوقت، تزايدت الرغبة في تحدي روسيا فقط، وهذا وفقا لكاربنتر، ينعكس في توترات اليوم، التي ترتبط مع الأحداث في مضيق كيرتش. في "هذه الحالة، يصور الغرب نفسه عن طريق الخطأ على أنه لاعب سلبي، فقط يقوم بالرد على الظروف التي نشأت - كما لو أن مبادرات حلف شمال الأطلسي لم تكن أبدا سيئة التصور أو استفزازية أو عدوانية" ، يقول كاتب المقال.

ويعتقد كاربنتر مع ذلك، أن العكس هو أكثر عدلاً: لقد كانت تصرفات موسكو في الواقع هي الحل للاستفزازات العدوانية للغرب.

وفي رأيه، ليس صحيحا أبدا أن المسؤولية عن تدهور العلاقات بين الشرق والغرب تقع على عاتق روسيا بسبب الأحداث التي وقعت في جورجيا في عام 2008 وفي أوكرانيا عام 2014، وهذه الفكرة يميل إليها قادة الرأي الأمريكيون مع أنها أيضا غير صحيحة. لقد بدأت المشاكل قبل ذلك بكثير، وكان توسيع حلف الناتو نحو الشرق وتجاهل مصالح موسكو في البلقان بمثابة "نسف" للعلاقات الودية بين الشرق والغرب، حسبما يؤكد الخبير.

ويخلص كاربنتر للقول، إن أعضاء الناتو يعاملون روسيا كعدو، وفي الوقت الحالي هناك خطر جدي بأن يصبح هذا البلد هكذا بالفعل.

التعليقات