• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من محمد بن زايد متحور جديد يرعب العالم..أوروبا تقترح وقف رحلات إفريقيا "معاش نبو نستبعد حد".. ليبيا منقسمة حول أزمة القذافي البعثة الأممية: اتفاق البرهان حمدوك تسوية بلا فائزين مشاكل إيران والوكالة الذرية لا تنتهي.. وأميركا تهدد بالتصعيد قبيل الانتخابات البرلمانية.. الأمن القرغيزي يعلن إحباط محاولة انقلاب سلطوي الأمن العراقي يفكك شبكة كانت تخطط لاختراق قواعد بيانات لغرض بيعها الحوار هو الحل بين السودان و مختلف الأطياف لتجنب النفق المظلم أبو الغيط: الجامعة العربية تقف إلى جوار السودان وتساند العملية الانتقالية أميركا تنشر قوات خاصة و3 مدمرات تحسبا لتدهور الوضع بإثيوبيا السودان.. حمدوك يخضع التعيينات والإعفاءات الأخيرة للمراجعة إعلام إسرائيلي: صاروخ سوري مضاد للطائرات انفجر فوق شاطئ حيفا محافظو الوكالة الذرية يناقشون اليوم التزامات إيران النووية الملك سلمان: ندعو لتضامن عالمي لمكافحة الإرهاب وتبني مبادئ التعايش المشترك بريطانيا تكشف سبب تحطم المقاتلة إف-35 في البحر الأبيض المتوسط

الثلاثاء 21/05/2019 - 06:42 بتوقيت نيويورك

أردوغان يوسّع منتجعه الصيفي.. ونيقوسيا تهدد!

أردوغان يوسّع منتجعه الصيفي.. ونيقوسيا تهدد!

المصدر / وكالات - هيا

أكد مسؤول قبرصي أن نيقوسيا سوف تصدر مذكرات اعتقال دولية وأوروبية بحق كل من يتورط بمحاولات تنقيب قبالة سواحلها.

في غضون ذلك، كشفت مصادر إعلامية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمر بإضافة أبنية جديدة بأحواض سباحة إلى قصره الرئاسي الصيفي الذي اكتملت أعمال إنشائه بنسبة كبيرة في منتجع مرمريس التابع لمدينة موغلا جنوب غرب الأناضول.

كما تتواصل أعمال الإنشاء في الساحة التي تضم القصر عند خليج أوكلوك بعدما تم قطع 40 ألف شجرة.

أما المشروع، فقد أدى إلى هدم القصر الصيفي الذي تم إنشاؤه في عهد الرئيس الراحل تورجوت أوزال.

وخلف القصر الذي سيستخدمه أردوغان، أنشئت وحدات للسكن أقل ارتفاعا تضم أحواض سباحة.

كما تم الانتهاء من إنشاء ساحتين رياضيتين مكشوفتين بالقصر الصيفي.

وتم ملء مساحة 10 آلاف و966 مترا مربعا بالمياه من أجل إقامة ثلاثة شواطئ بجانب مرسيين.

توترات حادة

وكانت حدة التوترات بشأن موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط قد ازدادت ​​بشكل حاد بعد أن قالت تركيا إنها "ستمارس حقوقها السيادية" للتخلص من قبرص، ضمن تحد صريح لتحذيرات الحلفاء الغربيين.

كما أصرت أنقرة على أن سفينة الحفر الحديثة "الفاتح" وسفن الدعم التابعة لها ستبدأ عملياتها في المياه التي يرى الاتحاد الأوروبي أنها داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للجزيرة.

وكانت رئيسة السياسة في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني قد أعلنت عن "قلقها الشديد" إزاء نوايا تركيا.

وقالت: "ندعو تركيا إلى التحلي بضبط النفس واحترام الحقوق السيادية لقبرص في منطقتها الاقتصادية الخالصة والامتناع عن أي إجراء من هذا القبيل يستجيب له الاتحاد الأوروبي على النحو المناسب وبالتضامن مع قبرص".

كما صرّح رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك أن بروكسل تراقب الوضع، وقال: "نحن نقف متحدين وراء قبرص".

يأتي النزاع المتصاعد بعد أيام من إطلاق تركيا لأكبر مناوراتها البحرية، عملية Seawolf، مع أكثر من 130 سفينة حربية في المنطقة.

التعليقات