• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

إيطاليا تفرض نظام جديد لقيود مواجهة كورونا أسماء أعضاء الإدارة الأمريكية الجديدة اليوم.. أمريكا توزع 30 ألف جرعة من لقاح كورونا الأردن توعد مواطنيها والمقيمين بالحصول على لقاح كورونا بالمجان انفجار لغم في إقليم قره باغ ومقتل ضابط أذربيجاني الهند تحصل على الشريحة الأولى من لقاح فيروس كورونا ترامب من جديد: سنفوز بالانتخابات .. وبوتين يكشف "سر" عدم تهنئته لبايدن وفاة الرئيس الموريتاني الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله لبنان يعلن موعد تسلم لقاح كورونا أنتوني بلينكين مرشح قوي.. هل يعينه بايدن وزيرا للخارجية؟ خلاف جديد بين رؤوس الوفاق.. يفضح فساداً ويجمد أموال النفط بومبيو يؤكد: شراكتنا مع السعودية قوية اختبارات لقاح كورونا المصري تدخل مرحلتها النهائية أنباء عن وصول الزنداني إلى تركيا بعد مغادرته السعودية خطوة قادمة قد تزيد عدد سكان الصين بسرعة جنونية

الجمعة 29/01/2016 - 11:57 بتوقيت نيويورك

القاتل لاجئ .. القصة الكاملة وراء مقتل الحسناء اللبنانية الأصل

القاتل لاجئ .. القصة الكاملة وراء مقتل الحسناء اللبنانية الأصل

المصدر / وكالات

اتضح أن اللاجئ الذي قتل اللبنانية ألكسندرا مزهر طعنا بالسكين في مركز للاجئين القاصرين كانت تعمل فيه ببلدة في السويد هو أفغاني مراهق، وسدد إليها طعنات عدة في السابعة والنصف .

في المعلومات الجديدة عن ألكسندرا المولودة في لبنان قبل 22 سنة، أنها الابنة الوحيدة لوالديها بيار مزهر وزوجته شيمان نقولا، وهما من قرية “القليعة” بالجنوب اللبناني، ولهما 3 أبناء: شربل والياس ودانيال، وأعمارهم 20 و16 و12 سنة.

وكانت ألكسندرا تقيم مهاجرة مع عائلتها في ضاحية Göta المجاورة لمدينة Borås بالجنوب السويدي، حسب مواقع إخبارية سويدية، كما في ما ذكره موقع “القوات اللبنانية” المضيف من دون مصدر، أنها متخصصة بالشؤون الاجتماعية.

وقد اتصلت “العربية.نت” بأرقام الهواتف الجوالة لوالدتها، كما لشقيقها شربل، وأيضا لقريب لها في المدينة اسمه الياس مزهر، إلا أن أيا منهم لم يجب على رنين هاتفه من الجانب الآخر للخط. إلا أن وسائل إعلام سويدية أشارت اليوم إلى ما يفيد بشأن ألكسندرا التي زارت لبنان الصيف الماضي، وكانت تستعد لزيارته بعد أسبوعين.

ملخص الجديد عنها، أنها تعمل منذ سبتمبر الماضي في مركز إيواء اللاجئين القاصرين، وهو في مدينة Mölndal عند الساحل الغربي للسويد، ويستقبل لاجئين ممن أعارهن بين 14 و17 سنة من دول عدة، وكانت دوريتها للعمل ليلة الأحد الماضي، إلا أنها فوجئت بشجار عنيف طرأ فجأة بين الأفغاني ولاجئين آخرين، فتدخلت لفضه بالتي هي أحسن.

إلا أن الأفغاني رد عليها بالأسوأ: طعنها مرات عدة بسكين كانت بحوزته، فأرداها مضرجة بدمها، ثم نقلوها إلى مستشفى قريب فارقت فيه الحياة، بينما اتقض موظفون في الملجأ واعتقلوا الأفغاني الذي لا تزال الشرطة تتحغظ على اسمه ونشر صورته، لأنه قاصر.

الأكثر مشاهدة


التعليقات