• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

تحقيق يكشف تورط بن سلمان شخصيا باختراق هاتف مالك شركة أمازون مجلس الشيوخ يقرّ إجراءات المحاكمة ويرفض مقترحات الديمقراطيين نتنياهو يسعى للحصول على موافقة أمريكا لضم غور الأردن قبل انتخابات مارس مجلس الشيوخ يرفض 7 مقترحات للديمقراطيين في محاكمة ترامب أمريكا تعرب عن قلها إزاء عمليات التنقيب التركية قبالة سواحل قبرص الصين: ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 440 وتسع وفيات حكومة لبنانية جديدة تستبعد جبران باسيل من التشكيلة غوتيريس: الأمم المتحدة تدعم تعزيز سيادة لبنان واستقراره العراق.. استمرار قطع الطرق و10 قتلى خلال 24 ساعة مجلس الأمن يستعجل التوصل لاتفاق وقف النار في ليبيا تعليقات متفاوتة لسياسيي لبنان على التشكيلة الحكومية الجديدة الحشد الشعبي العراقي ينفي تعيين خلف للمهندس محكمة لاهاي ترجئ قرارا بشأن التحقيق في جرائم حرب في فلسطين الغارديان تكشف الجديد عن خليفة البغدادي ترامب يحاكَم اليوم أمام مجلس الشيوخ

السبت 14/12/2019 - 04:13 بتوقيت نيويورك

حكومة العراق متعثرة.. رئيس الجمهورية مكان الحكومة

حكومة العراق متعثرة.. رئيس الجمهورية مكان الحكومة

المصدر / وكالات - هيا

في الوقت الذي لا تزال مسألة التوافق على تكليف شخصية عراقية تشكل الحكومة العراقية، بعد استقالة عادل عبد المهدي في 29 نوفمبر الماضي متعثرة، يبدو أن القضية يمكن أن تطول، لا سيما بعد إعلان لجنة نيابية أن رئيس الجمهورية يمكن أن يحل مكان رئيس الحكومة في حالات استثنائية، وهو "السيناريو الذي يرجح أن تتجه إليه البلاد".

فقد أكد نائب رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب محمد الغزي، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية، مساء الجمعة، أن قيام رئيس الجمهورية بمقام رئيس الوزراء هو السيناريو الذي ستمضي به البلاد في حال انقضاء المدة الدستورية يوم السبت من دون تكليف رئيس الجمهورية لمرشح لتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال الغزي إنه "بحسب القانون الدستوري، فإنه في حال عدم نجاح رئيس الجمهورية في تكليف مرشح بتشكيل الحكومة خلال 15 يومياً، سيقوم رئيس الجمهورية بمقام رئيس الوزراء لحين اختيار أو تكليف رئيس وزراء جديد"، مستدركاً بالقول: "على الأرجح سيكلف رئيس الجمهورية شخصية بتشكيل الحكومة السبت، وقد لا تنجح، لكن الغاية أن لا يحصل فراغ دستوري أو خرق لمواد الدستور".

يذكر أن كواليس الاجتماعات المطولة كانت كشفت عن حصر الترشيح بأربع شخصيات من الممكن أن يتولى أحدهم المنصب التنفيذي الأول في البلاد، إذ يتم تداول أسماء ذات توازن سياسي داخل النظام، ومنهم النائب والوزير السابق محمد شياع السوداني، والسياسي الشيعي المستقل الوزير السابق عبدالحسين عبطان، ورئيس جهاز المخابرات الحالي مصطفى الكاظمي، ومحافظ البصرة أسعد العيداني.

ويواجه المشهد السياسي العراقي أزمة في اختيار رئيس الحكومة المقبلة، جراء الضغط الشعبي على ضرورة المجيء بشخصية مستقلة من خارج الوسط الحاكم منذ 16 عاما.

يشار إلى أن رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي كان خاطب سابقاً رئيس الجمهورية برهم صالح، من أجل الموافقة على قبول استقالة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي المقدمة بتاريخ 29/11/ 2019، منوهاً بأنه "استنادا إلى المادة (76) من الدستور، يجب تكليف مرشح لرئاسة مجلس الوزراء خلال 15 يوما".

التعليقات