• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

صحيفة تركية: أنقرة قد تقبل انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو بـ5 شروط "سنحول أقوالنا إلى حقيقة".. الصين تحذر الولايات المتحدة أردوغان عن طلب انضمام السويد وفنلندا للناتو: "عذرا.. لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين" الإعلام الإسرائيلي: القبة الحديدية تخطئ في تحديد الهوية وتطلق صاروخين على طائرة صديقة بايدن يتلعثم خلال خطاب وسط ضحك الحضور ملك الأردن: علاقات العرب و "إسرائيل" خطوتان للأمام ومثلهما للخلف إدارة بايدن تُهدد إسرائيل: إعفاء الإسرائيليين من التأشيرات في خطر الإمارات توضح كيفية الحصول على "الإقامة الخضراء" ومزاياها محادثات عضوية فنلندا في "الناتو" قد تبدأ غدا الخميس نائبة أمريكية تتقدم بمشروع قرار للاعتراف بـ"النكبة الفلسطينية" "لاهافا" الإرهابية تدعو لهدم قبة الصخرة وتدشين "الهيكل" مشروع قانون جزائري لتجريم كل أشكال التطبيع مع "إسرائيل" طوكيو تدعو بكين لدعم السلام في أوكرانيا ولعب دور مسؤول في حفظ الأمن الدولي قرار اليابان تصريف المياه النووية الملوثة في البحر يثير غضب الصين ستولتنبيرغ: "الناتو" يعتزم ضمان الانضمام السريع للسويد وفنلندا

الاربعاء 03/06/2020 - 06:32 بتوقيت نيويورك

صدامات في باريس خلال مظاهرات ضد عنف الشرطة

صدامات في باريس خلال مظاهرات ضد عنف الشرطة

المصدر / وكالات - هيا

شهدت العاصمة الفرنسية باريس الليلة الماضية مواجهات عنيفة بين الشرطة ومتظاهرين سبقتها مسيرات تطالب بمحاسبة قتلة شاب أسود على يد الشرطة في باريس عام 2016 وتضامنا مع المحتجين على عنف الشرطة الأميركية.

واندلعت صدامات على هامش هذه المظاهرة التي شارك فيها حوالي 20 ألف شخص للاحتجاج على عنف الشرطة الفرنسية، ونظمت بمبادرة من أقارب الشاب الأسود تراوري الذي تعود أصوله إلى دولة مالي وقتل أثناء توقيفه في 19 يوليو/تموز 2016.

رغم الحظر

وعلى الرغم من أن السلطات حظرت هذه المظاهرة بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد فإن المنظمين أصروا على إجرائها، في احتجاج يندرج في سياق ما تشهده الولايات المتحدة منذ أسبوع من مظاهرات عنيفة وأعمال شغب احتجاجا على مقتل المواطن الأسود جورج فلويد اختناقا تحت ركبة شرطي أبيض في مدينة مينيابوليس الأميركية.

ورفع المتظاهرون في باريس شعارات "حياة السود ذات قيمة"، و"لا أستطيع التنفس" و"العدالة لآداما".

وعلى هامش المظاهرة التي جرت أمام مقر المحكمة في شمال شرق باريس دارت صدامات بين قوات الأمن وجمع من المحتجين تخللها إلقاء مقذوفات وإقامة حواجز ومتاريس واستخدام قنابل الغاز المدمع.

وفي منطقة كليشي المجاورة حطم محتجون زجاج مركز الشرطة والبلدية.

تقرير طبي

وكان تقرير طبي قد صدر أمس الثلاثاء بطلب من عائلة آداما تراوري يتهم عناصر الدرك بالتسبب في وفاة تراوري، وهو اتهام سارع محامي الشرطة إلى التشكيك فيه.

ولم تكن مظاهرة باريس هي الوحيدة التي تشهدها فرنسا، إذ جرت في مدن فرنسية عدة مظاهرات مماثلة، بينها مظاهرة في ليل (شمال) شارك فيها حوالي 2500 شخص وأخرى في مرسيليا (جنوب) شارك فيها حوالي 1800 شخص.

وكان تراوري قد توفي داخل ثكنة للشرطة بعد ساعتين من توقيفه في منطقة باريس في ختام عملية مطاردة أمنية نجح في مرحلة أولى في الإفلات منها.

فلويد وتراوري

وخلال المظاهرة ألقت آسا تراوري شقيقة آداما تراوري كلمة خاطبت فيها المتظاهرين بالقول "اليوم، عندما نناضل من أجل جورج فلويد نناضل من أجل آداما تراوري". ورد المتظاهرون بالقول "ثورة"، و"الجميع يكرهون الشرطة".

وتأتي هذه المظاهرة التي وقعت أمام قصر العدالة أكبر محاكم العاصمة ضمن موجة احتجاجات عالمية ضد ظواهر العنصرية وعنف الشرطة المفرط بحق الأقليات، بعد مقتل الأميركي فلويد.

التعليقات