• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

تفاصيل اتفاق عودة العلاقات الثنائية الكاملة بين إسرائيل والإمارات تنياهو يشيد بالتطبيع مع الإمارات حقوق الإنسان الإثيوبية: اعتقال أكثر من تسعة آلاف شخص في البلاد السيول والأمطار الغزيرة تجرف معسكر حوثي شرق الحديدة كواليس استقالة استقالة كبير الأطباء في روسيا بسبب لقاح كورونا الجديد حزمة تفاهمات اقتصادية جديدة بين حكومة الوفاق الليبية وتركيا هاشتاج «إلا_رسول_الله» يتصدر تويتربسبب الهند إيطاليا:التحقيق مع رئيس الوزراء و6 من أعضاء حكومته لهذا السبب العاجل ماكرون يحذر من التدخلات الخارجية ووزيرة جيوشه تزور بيروت والساسة يبحثون عن حكومة مواقف متضاربة لـ"أردوغان وأكار ".. الوزير يطالب اليونان بالتفاوض والرئيس يرفض قائد القيادة المركزية الأمريكية: نسعى لعدم تأجيج الأوضاع في العراق فرنسا: إرسال فرقاطة وطائرتي رافال إلى شرق المتوسط جونز هوبكنز: إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 20.6 مليون إسرائيل توقف إدخال الوقود إلى قطاع غزة ترامب يبحث إمكانية عزل وزير دفاعه

الجمعة 10/07/2020 - 12:30 بتوقيت نيويورك

انتحار رئيس بلدية سيول

انتحار رئيس بلدية سيول

المصدر / القاهرة: غربة نيوز

أقدم رئيس بلدية سيول المحامي السابق في مجال حقوق الإنسان بارك وون-سون على الانتحار بعد يوم واحد من اتهامه بالتحرش الجنسي، وبارك وون-سون، الذي عثر على جثته في جبل في العاصمة، هو أبرز سياسي متورط في قضية تحرش في كوريا الجنوبية، حيث أدت حركة أنا أيضا“ إلى سقوط عشرات الرجال البارزين في مجالات متعددة، وعثر في مقر إقامته الرسمي على رسالة انتحار قدم بارك فيها اعتذارا عاما بخط اليد نشرتها سلطات المدينة، وجاء فيها ”أنا آسف، أشكر كل من كان في حياتي“، طالبا أن يتم حرق جثته ونثر الرماد على قبرَي والديه، وأضاف ”أنا أعتذر من عائلتي التي تسببت لها بالألم“، وختم ”وداعا للجميع“ دون الإشارة إلى الادعاءات الموجهة إليه.

وحكم بارك، وهو شخصية بارزة في الحزب الديمقراطي (يسار وسط) الحاكم، عاصمة كوريا الجنوبية، التي تضم ما يقرب من خمس سكان البلاد، لما يقرب من عقد، فاز بثلاثة انتخابات وقد كان يطالب بتعزيز المساواة بين الجنسين وتحقيق المساواة الاجتماعية، ولم يخجل من التعبير عن طموحاته في أن يكون بديلا للرئيس الحالي مون جاي-إن في العام 2022، وجاءت وفاته بعد يوم من تقديم سكرتيرته السابقة شكوى للشرطة ضده، قيل إنها تنطوي على قضية تحرش جنسي، ووفقا لوثيقة يزعم أنها بيان ضحية بارك، قام رئيس البلدية ”بتحرشات جنسية وإيماءات غير لائقة خلال ساعات العمل“ بما في ذلك الإصرار على احتضانها في غرفة النوم المجاورة لمكتبه.

وبعد انتهاء دوام العمل، وفقا لها، كان يرسل لها ”صورا ذاتية في الملابس الداخلية مع تعليقات بذيئة“ على تطبيق مراسلة، وجاء في الوثيقة: ”تحملت الخوف والإذلال لأن كل ذلك كان في مصلحة مدينة سيول ومصلحتي ومصلحة رئيس البلدية بارك“، في حين أكدت الشرطة خبر تقديم الشكوى لكنها رفضت تأكيد التفاصيل، وتعني وفاة بارك إغلاق التحقيق تلقائيا، حيثُ كانت ردود الفعل متباينة الجمعة بين التعازي والانتقاد، وكتب أحدهم على موقع ”دوم“ الإلكتروني ”الرئيس بارك، كنت سياسيا ممتازا لكن تحولا في المصير وضع حدا لرحلتك، أتمنى أن تكون مرتاحا في الجنة“، وكان البعض الآخر أكثر انتقادا للرجل البالغ من العمر 64 عاما متهما إياه باستغلال سلطته ثم إنهاء حياته ”لتجنب تداعيات“ أفعاله.

التعليقات