• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

موقع اميركي : البيت الأبيض يتجاهل نتنياهو وروسيا ترتب للقاء بين غانتس والملك عبد الله مستشرق اسرائيلي: نتنياهو سيضم الضفة وسيضحي بالتطبيع وعلاقاته مع العرب البيت الأبيض يتجاهل نتنياهو وروسيا ترتب للقاء بين غانتس والملك عبد الله كورونا.. عقار جديد ومجموعة العشرين تتعهد بأكثر من 21 مليار دولار لمواجهة الفيروس احتجاجات أميركا.. تحركات رسمية لوقف عنف الشرطة وتأهب لمظاهرات حاشدة اليوم إسرائيل.. الإصابات اليومية بكورونا تواصل الارتفاع فريق طبي كوبي يصل الكويت لمساعدتها على مكافحة كورونا عشرات آلاف الأستراليين ينضمون إلى حملة الاحتجاجات العالمية ضد العنصرية وزير الصحة الإيطالي: ويل لمن يعتقد أننا فزنا بالمعركة ضد وباء كورونا وزير الصحة الإيطالي: ويل لمن يعتقد أننا فزنا بالمعركة ضد وباء كورونا دول الإتحاد الأوروبي تستعد لرفع قيود السفر نهاية الشهر الحالي «ديفيد مكاتي» قتيل جديد في تظاهرات الولايات المتحدة الأمريكية إصابة 4 فلسطنيين برصاص الإحتلال الإسرائيلي ترامب يقترح استدعاء الحرس الوطنى لمواجهة الاحتجاجات "كورونا" يهاجم السعودية من جديد بزيادة أعداد المصابين

الثلاثاء 16/02/2016 - 06:07 بتوقيت نيويورك

فابيوس يقر بفشله في تحسين الأوضاع بالشرق الأوسط

فابيوس يقر بفشله في تحسين الأوضاع بالشرق الأوسط

المصدر / وكالات

أقر وزير الخارجية الفرنسي السابق لوران فابيوس أنه لم يتمكن، خلال فترة قيادته للدبلوماسية الفرنسية لمدة 4 سنوات، من تحسين الأوضاع في الشرق الأوسط، ولا سيما في سوريا.

وقال فابيوس، الذي أعلن الأسبوع الماضي استقالته من منصب وزير الخارجية، في معرض تعليقه على نتائج عمله منذ عام 2012 قال: "أما فيما يخص المهمات التي لم نحققها، فهي تتعلق بالأوضاع في الشرق الأوسط".

وتابع فابيوس في تصريح لإذاعة "أوروبا-1" الثلاثاء 16 فبراير/شباط أنه يأمل في ألا ينتصر الرئيس السوري بشار الأسد، الذي وصفه بأنه "مجرم ضد الإنسانية" في الحرب السورية التي ستدخل قريبا عامها الخامس.

وفي إشارته إلى دور فرنسا في المفاوضات حول الأزمة السورية، قال فابيوس إن باريس لا تتخذ القرارات بوحدها، وهو أمر "مثير لخيبة الأمل". وأوضح الوزير السابق قائلا: "من جهة، أظهر النظام السوري وحشية غير مسبوقة، ومن جهة أخرى تدعمه روسيا وإيران، فيما أظهر بعض شركائنا ترددا لدرجة ما".

ونوه السياسي الفرنسي بتراجع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن "خطه الأحمر"، عندما تخلى عن الرد عسكريا على استخدام السلاح الكيميائي في غوطة دمشق الشرقية في أغسطس/آب عام 2013. وامتنع فابيوس عن توجيه انتقادات مباشرة إلى واشنطن، لكنه اعتبر أن التراجع عن العمل العسكري مَثّل "نقطة تحول" ليس بالنسبة لأزمات الشرق الأوسط فحسب، بل وفيما يخص الأزمة الأوكرانية والقضايا الأخرى في العالم أيضا.

كما أصر فابيوس على أنه حقق خلال قيادته لوزارة الخارجية الروسية نجاحات عدة، مشيرا في هذا الخصوص إلى مساهمة باريس في التوصل إلى الاتفاق النووي الشامل مع طهران، وعقد الاتفاقية الدولية حول التصدي للتغير المناخي.

يذكر أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند  قد رشح فابيوس لمنصب رئيس المجلس الدستوري في البلاد بعد أن أعلن الأخير استقالته من منصب وزير الخارجية.

التعليقات