• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجزائر.. حملة انتخابات الرئاسة تنطلق اليوم رسميا لدعم مطالب إسقاط الحكومة والبرلمان.. العراق يتأهب لإضراب عام رئيسة بوليفيا المؤقتة تلتقي المبعوث الأممي جان أرنو لبحث الأزمة السياسية بالبلاد خامنئي للشعب الإيراني: يجب أن تتفاءلوا بارتفاع أسعار البنزين شركة فرنسية تعتزم فتح مركز لهندسة الصواريخ في الإمارات السفارة الأمريكية في لبنان توضح بتغريدة علاقتها بـ"بوسطة الثورة" سريلانكا.. راجاباكسا يعلن فوزه بانتخابات الرئاسة واشنطن وسيول ترجئان مناورات عسكرية انتقدتها بيونغ يانغ مستشار الرئيس روحاني: إيران ليست العراق أو لبنان البيت الأبيض يعلق على الحالة الصحية للرئيس ترامب الخارجية الأمريكية تؤكد دعمها للمحتجين في إيران وتصف السلطة بالفاسدة استمرار الفوضي في شوارع تشيلي جراء الاحتجاجات المستمرة وزارة الخارجية الأمريكية تعلن فرض حظر السفرعلى وزير الداخلية الكوبي وأسرته اشتعال التظاهرات في إيران وسقوط 11 قتيل تقدم نسبي في مفاوضات "سد النهضة" الإثيوبي

الثلاثاء 16/02/2016 - 06:07 بتوقيت نيويورك

فابيوس يقر بفشله في تحسين الأوضاع بالشرق الأوسط

فابيوس يقر بفشله في تحسين الأوضاع بالشرق الأوسط

المصدر / وكالات

أقر وزير الخارجية الفرنسي السابق لوران فابيوس أنه لم يتمكن، خلال فترة قيادته للدبلوماسية الفرنسية لمدة 4 سنوات، من تحسين الأوضاع في الشرق الأوسط، ولا سيما في سوريا.

وقال فابيوس، الذي أعلن الأسبوع الماضي استقالته من منصب وزير الخارجية، في معرض تعليقه على نتائج عمله منذ عام 2012 قال: "أما فيما يخص المهمات التي لم نحققها، فهي تتعلق بالأوضاع في الشرق الأوسط".

وتابع فابيوس في تصريح لإذاعة "أوروبا-1" الثلاثاء 16 فبراير/شباط أنه يأمل في ألا ينتصر الرئيس السوري بشار الأسد، الذي وصفه بأنه "مجرم ضد الإنسانية" في الحرب السورية التي ستدخل قريبا عامها الخامس.

وفي إشارته إلى دور فرنسا في المفاوضات حول الأزمة السورية، قال فابيوس إن باريس لا تتخذ القرارات بوحدها، وهو أمر "مثير لخيبة الأمل". وأوضح الوزير السابق قائلا: "من جهة، أظهر النظام السوري وحشية غير مسبوقة، ومن جهة أخرى تدعمه روسيا وإيران، فيما أظهر بعض شركائنا ترددا لدرجة ما".

ونوه السياسي الفرنسي بتراجع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن "خطه الأحمر"، عندما تخلى عن الرد عسكريا على استخدام السلاح الكيميائي في غوطة دمشق الشرقية في أغسطس/آب عام 2013. وامتنع فابيوس عن توجيه انتقادات مباشرة إلى واشنطن، لكنه اعتبر أن التراجع عن العمل العسكري مَثّل "نقطة تحول" ليس بالنسبة لأزمات الشرق الأوسط فحسب، بل وفيما يخص الأزمة الأوكرانية والقضايا الأخرى في العالم أيضا.

كما أصر فابيوس على أنه حقق خلال قيادته لوزارة الخارجية الروسية نجاحات عدة، مشيرا في هذا الخصوص إلى مساهمة باريس في التوصل إلى الاتفاق النووي الشامل مع طهران، وعقد الاتفاقية الدولية حول التصدي للتغير المناخي.

يذكر أن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند  قد رشح فابيوس لمنصب رئيس المجلس الدستوري في البلاد بعد أن أعلن الأخير استقالته من منصب وزير الخارجية.

التعليقات