• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

4 ملايين و450 ألف إصابة كورونا في أفريقيا تفاصيل حملة تجسس إلكتروني تديرها المخابرات الفلسطينية إيران تحقق تقدم مسبوق حول مفاوضات الاتفاق النووي تعرف على خطة إسرائيل لمواجهة غزة ولبنان وقوع تفجير وسط إسرائيل الأردن تشن حزمة اعتقالات جديدة تركيا تعلن عن مفاوضات لشراء دفعة جديدة من أنظمة صواريخ "إس-400" الروسية الأسد يتقدم رسميا بطلب ترشح لخوض انتخابات الرئاسة السورية المقبلة الخارجية الروسية تستدعي نائب السفير الأمريكي لدى موسكو الأردن تسلم فلسطين عقود "الشيخ جراح" مركز أبحاث أمريكي: كوريا الشمالية تواصل العمل على بارجة اختبار صاروخ غاطس قلق منتظر في شوارع أمريكا بسبب قضية فلويد النساء تحقق إنجاز تاريخي بسويسرا وتشكل أغلبية برلمان الكانتونات عودة سفير أمريكا إلى روسيا بعد الرحيل في ظل تصاعد التوترات تشاد على صفيح ساخن وتحركات للتمردين ضد العملية الانتقالية

الاربعاء 03/03/2021 - 12:09 بتوقيت نيويورك

إسرائيل تُلمح بحرب بحرية مفتوحة مع إيران قريباً

إسرائيل تُلمح بحرب بحرية مفتوحة مع إيران قريباً

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

ذكر تقرير صادر عن ”مركز القدس للشؤون العامة والدولة“، الأربعاء، أن  إسرائيل امتنعت عن ضرب هدف بحري إيراني، ردا على واقعة استهداف سفينة مملوكة لشركة إسرائيلية، حرصا على عدم الدخول في معارك بحرية مستمرة مع الجانب الإيراني، ولفت التقرير، إلى أن سلاح البحرية والجو الإسرائيليين كانا قادرين على مهاجمة هدف بحري إيراني، لكن الرد الإسرائيلي اقتصر على مهاجمة أهداف تابعة للحرس الثوري قرب دمشق، بناء على قرار عدم التصعيد ومنع حرب بحرية مفتوحة مع طهران.

واتهمت إسرائيل إيران بالوقوف وراء الاعتداء على السفينة ”MV HELIOS RAY“ المملوكة لشركة إسرائيلية، مقرها تل أبيب، تعود لرجل الأعمال رامي أونغر، لدى إبحارها في خليج عُمان، في الليلة بين الخميس والجمعة، وفي المقابل شنت إسرائيل غارة استهدفت ميليشيات موالية لإيران قرب دمشق، وسط تقديرات بأن هذه الغارة كانت الرد الإسرائيلي على استهداف السفينة، وبحسب المحلل السياسي بالمركز، يوني بن مناحم، شكلت الغارة الإسرائيلية رسالة سريعة لطهران بأن تل أبيب لن تتحلى بضبط النفس أمام مهاجمة أهداف مدنية أو عسكرية، وأن كل عملية إيرانية ستقابلها عملية أخرى إسرائيلية، ووفق تقارير إعلامية عبرية نشرت خلال الأيام القليلة الماضية، تبنى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي موقفا معتدلا فيما يتعلق بطبيعة الرد الإسرائيلي، ومن ثم جاءت الغارة أشبه بتلك التي تنفذ بشكل دوري منذ سنوات على أهداف إيرانية في سوريا.

ويرى بن مناحم أن إسرائيل امتنعت عن ضرب قطع بحرية إيرانية على الرغم من امتلاكها القدرة على ذلك، لكنها فضلت نقل المعركة إلى البر، وقامت بالهجوم على أهداف داخل سوريا، إذ لا تمتلك تل أبيب مصلحة في تحول ساحة الصدام إلى البحر، حيث تصلها 90% من البضائع من الخارج عبر البحر.

ولفت إلى أن هدف الغارة الإسرائيلية كان ”ردع“ الحرس الثوري وإثناءه عن تكرار عملية السفينة التي استهدفت في خليج عمان، كما أرادت منع التصعيد وترك المجال أمام محاولات الإدارة الأمريكية التي تريد فتح حوار مع إيران، مشيرا إلى أن مصادر سياسية ترى أن كل الأهداف الإسرائيلية تحققت في هذا الصدد على المدى القصير، ونفت إيران أي مسؤولية عن استهداف السفينة الإسرائيلية في خليج عُمان، واعتبرت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عارية من الصحة، لكن بن مناحم يؤكد أن صحيفة إيرانية هي صحيفة ”كيهان“، المقربة من المرشد الإيراني علي خامنئي، ألمحت إلى أن استهداف السفينة جاء بواسطة إيران، في إصدارها بتاريخ 28 شباط/ فبراير الماضي، وذكرت أن ”العدوان والجرائم التي ينفذها النظام الصهيوني في المنطقة وبشكل علني حولت هذا النظام إلى هدف شرعي“.

واقتبس بن مناحم جزءا آخر مما نشرته الصحيفة الإيرانية، والتي اعتبرت إن السفينة الإسرائيلية استهدفت بشكل محترف في خليج عُمان، وأن هناك احتمالا معقولا أن تكون سفينة عسكرية، مشيرا إلى أن ما نشرته تلك الصحيفة زعم أن الحديث يجري عن سفينة تقوم بعمليات تجسس.

وذكر تقرير ”مركز القدس للشؤون العامة والدولة“ أن إسرائيل أرسلت محققين إلى دبي لفحص السفينة ومحاولة معرفة ملابسات مهاجمتها، وأن التقديرات الأولية أشارت إلى أنها أصيبت بلغم بحري تم تركيبه على جانبها من قبل قوة خاصة تابعة للذراع البحرية للحرس الثوري.

التعليقات