• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجيش الصيني: نستعد للحرب ونجري تدريبات لردع أمريكا حزب تركي محرضاً على السوريين: سيسيطرون على بلادنا كما احتلت إسرائيل فلسطين ألمانيا توضح سبب فشل مفاوضات الغاز مع قطر الرئيس عباس يتهم إسرائيل بارتكاب "50 مجزرة" ضد الفلسطينيين.. ولابيد يعلق تونس تستعد لانتخاب البرلمان.. و"الإخوان" يحاولون الالتفاف دبلوماسي أمريكي يزور الإمارات وعمان والسعودية لتعزيز جهود السلام باليمن تسرب «مادة خطيرة» في موقع بمطار بن غوريون الإسرائيلي فنزويلا: تضرر نحو ألف عائلة جراء أمطار غزيرة وفيضانات رئيس الوزراء الياباني يتخذ خطوات إضافية للتعامل مع التضخم بعد التعديل الوزاري مسؤولون روس تدربوا في إيران في إطار صفقة طائرات مسيرة منع تهريب الأسلحة من روسيا إلى الفصائل الفلسطينية إثيوبيا تعلن إكمال عملية الملء الثالث لسد النهضة صحيفة أميركية: تنازل أوروبي جديد لإحياء الاتفاق النووي الإيراني وسط إجراءات أمنية مشددة.. الصدر و"التنسيقي" يحشدان للتظاهر إعلام روسي: سقوط قذيفة أوكرانية بالقرب من مخزن نفايات نووية في زابوريجيا

الجمعة 02/07/2021 - 03:25 بتوقيت نيويورك

غرينفيلد: القصف الأميركي على الميليشيات بالعراق دفاع عن النفس

غرينفيلد: القصف الأميركي على الميليشيات بالعراق دفاع عن النفس

المصدر / وكالات - هيا

بعثت السفيرة الامريكية "ليندا توماس غرينفيلد" Linda Thomas-Greenfield رسالة الى رئيس مجلس الأمن وأعضائه بشأن القصف الجوي الاميركي لتجمعات الميليشيات الموالية لإيران في سوريا والعراق.

واخَتَتمت السفيرة الاميركية الرسالة بالقول إن الولايات المتحدة مستعدةٌ لاستخدام الرد الضروري والمناسبِ لاي هجمات اخرى في المستقبل.

وأظهر قرار الرئيس الأميركي، جو بايدن، يوم الأحد شن غارات جوية ضد الميليشيات المدعومة من إيران في العراق وسوريا كيف تخطط الإدارة الأميركية للتعامل مع الهجمات على القوات والمنشآت الأميركية في المنطقة.

وفي هذا السياق، قال مسؤول أميركي رفيع إن الولايات المتحدة سوف ترد بقوة على أي هجوم يستهدفها "حتى لو لم يُقتل أو يُصاب أي عسكري أميركي"، وفقاً لما أوردته صحيفة "واشنطن بوست".

واستهدفت الضربات الأميركية الثلاث التي نفذتها طائرات سلاح الجو يوم الأحد منشآت لتخزين الأسلحة تستخدمها كتائب حزب الله العراقية وكتائب سيد الشهداء العراقية، بحسب وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون". وردت الميليشيات يوم الاثنين بهجمات صاروخية على القوات الأميركية لكنها لم تسفر عن قتلى أو جرحى.

ومنذ أبريل الماضي، نفذت الميليشيات في العراق خمس هجمات بطائرات بدون طيار على منشآت أميركية، بما في ذلك على مركز للـ"سي. آي. إيه" في مدينة أربيل في الربيع. وأظهرت الهجمات تطوراً تكنولوجياً متزايداً لدى الميليشيات مما أثار قلق البيت الأبيض. وقد أثار هذا الأمر سلسلة من المناقشات داخل الإدارة الأميركية حول الرد المناسب، والذي بلغ ذروته بضربات الأسبوع الماضي، حسبما قال مسؤولون أميركيون مطلعون على الأمر.

وعلى عكس الطائرات بدون طيار البسيطة التي يتم التحكم فيها عن بعد والتي استخدمتها الميليشيات في الماضي، تضمنت سلسلة الهجمات الأخيرة طائرات بدون طيار يتم توجيهها وتشغيلها باستخدام الـGPS.

وقد أبلغت وزارة الخارجية الأميركية إيران عبر "قنوات متعددة" بمخاطر دعمها للميليشيات المسلحة في العراق.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية عن الضربات الأميركية الأخيرة: "كنا واضحين أن هذه العملية أجريت للتعطيل والردع، وليس للتصعيد".

التعليقات