• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجيش الصيني: نستعد للحرب ونجري تدريبات لردع أمريكا حزب تركي محرضاً على السوريين: سيسيطرون على بلادنا كما احتلت إسرائيل فلسطين ألمانيا توضح سبب فشل مفاوضات الغاز مع قطر الرئيس عباس يتهم إسرائيل بارتكاب "50 مجزرة" ضد الفلسطينيين.. ولابيد يعلق تونس تستعد لانتخاب البرلمان.. و"الإخوان" يحاولون الالتفاف دبلوماسي أمريكي يزور الإمارات وعمان والسعودية لتعزيز جهود السلام باليمن تسرب «مادة خطيرة» في موقع بمطار بن غوريون الإسرائيلي فنزويلا: تضرر نحو ألف عائلة جراء أمطار غزيرة وفيضانات رئيس الوزراء الياباني يتخذ خطوات إضافية للتعامل مع التضخم بعد التعديل الوزاري مسؤولون روس تدربوا في إيران في إطار صفقة طائرات مسيرة منع تهريب الأسلحة من روسيا إلى الفصائل الفلسطينية إثيوبيا تعلن إكمال عملية الملء الثالث لسد النهضة صحيفة أميركية: تنازل أوروبي جديد لإحياء الاتفاق النووي الإيراني وسط إجراءات أمنية مشددة.. الصدر و"التنسيقي" يحشدان للتظاهر إعلام روسي: سقوط قذيفة أوكرانية بالقرب من مخزن نفايات نووية في زابوريجيا

الجمعة 20/11/2015 - 01:06 بتوقيت نيويورك

فرنسا تلوح بإعادة النظر باتفاقية شينغن

فرنسا تلوح بإعادة النظر باتفاقية شينغن

المصدر / وكالات

فرنسا تلوح بإعادة النظر باتفاقية شينغن

حذّر رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، من أن بلاده قد تعيد النظر في اتفاقية حرية التنقل ضمن دول الاتحاد الأوروبي (شينغن)، في حال عدم تحمل دول الاتحاد مسؤولياتها بضبط الحدود البينية.

  وقال فالس في حديثه لقناة "فرانس 2"التلفزيونية الخميس،"انه يبدو من المستحيل ضبط أمن الحدود بنسبة 100%".

وأردف فالس، "لا يوجد خطر بدرجة صفر، فالتهديدات لا تزال موجودة، ولا نعلم ما إذا كانت لا تزال الجماعات الإرهابية الأخرى، المرتبطة بهجمات الجمعة (هجمات باريس) نشطة أم لا، ولا نعرف كيف خرج الإرهابي مدبر الهجمات الإرهابية من سوريا وجاء إلى أوروبا".

وتساءل، "كيف تمكن الإرهابي المذكور من الوصول إلى أوروبا رغم صدور مذكرة ملاحقة دولية بحقه من جانب بلجيكا" مبيناً أن بعض الإرهابيين استغلوا أزمة اللاجئين وتسللوا إلى أوروبا.

وأشار فالس، أن فرق الأمن داهمت قرابة 600 منزل عقب الهجمات، وجرى وضع 157 شخصاً تحت الإقامة الجبرية.

في سياق متصل، ذكرت صحف فرنسية أنه سيتم تعويض أسر القتلى بمبلغ يتراوح بين 20 إلى 30 ألف يورو، إضافة إلى دفع تعويضات للمصابين، لافتة أن التعويضات ستدفع من صندوق تأسس لضحايا الإرهاب عام 1986، يعتمد في تمويله على نسب تقطع من الضرائب.

جدير بالذكر أنّ العاصمة الفرنسية، شهدت في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، سلسلة هجمات إرهابية، راح ضحيتها 129 شخصًا، وجُرح 352 آخرون، فيما تبنّى تنظيم “الدولة” مسؤولية تنفيذ الهجمات.

وبحسب مصادر أمنية، فإن عبد الحميد أباعود، من أصول مغربية، مولود في ضاحية “مولينبيك” البلجيكية، عام 1987، كان يعمل في التجارة، وانضم فيما بعد إلى صفوف داعش في سوريا، ليكون أحد أبرز الشخصيات فيه.

وأوضحت المصادر أن والد أباعود، ذو دخل متوسط، وكان يعمل في التجارة، جاء إلى بلجيكا قبل 40 عامًا، وأنه قدم تضحيات كبيرة لتعليم ابنه في أفضل مدرسة إعدادية بالمنطقة. (الاناضول)

التعليقات