• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الحوثيون يعلنون عن تفاصيل عملية "ربيع النصر" ويؤكدون أسر أشخاص وتدمير واغتنام آليات عسكرية وزارة الإعلام السودانية: ما حدث هو انقلاب عسكري متكامل الأركان وندعو لإطلاق سراح المعتقلين بيان عاجل من مكتب رئيس الحكومة السودانية يتحدث عن مصير حمدوك وزوجته "طالبان" تعلن برنامج "العمل مقابل القمح" لمواجهة البطالة السودان.. تحركات عسكرية واعتقال أغلب أعضاء مجلس الوزراء صحيفة : هؤلاء هم "عملاء الموساد" في تركيا وهذه أدوارهم الأمم المتّحدة : جميع المستوطنات غير قانونيّة أفغانستان: أشتباكات مسلحة لحركة طالبان تسفر عن قتلى بينهم أطفال التضخم يضرب العالم في موجة قاسية لرفع أسعار السلع فلسطين: إسرائيل لا تبالي وتستعد لبناء 1300 وحدة استيطانية جديدة بريطانيا تنشر تحذير بشأن فيروس كورونا وعودة الإصابات بشكل مختلف فتح أبواب الترشح للرئاسة الليبية في 3 مدن إعصار "ريك" يقترب ببطء من ساحل المكسيك دفعة واحدة.. أردوغان يأمر بطرد 10 سفراء بسبب "كافالا" الصين.. تطعيم 76% من سكانها بالكامل بلقاحات كوفيد-19

السبت 25/09/2021 - 14:33 بتوقيت نيويورك

عودة ملامح الاستقرار النسبي إلى شوارع لبنان

عودة ملامح الاستقرار النسبي إلى شوارع لبنان

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

قال وزير الداخلية اللبناني، القاضي بسام مولوي، إن الوضع الأمني في لبنان مقبول ومرض، وليس ممتازا، مؤكد أنه يتابع التقارير الأمنية لحظة بلحظة لمعالجة كل ما يطرأ فورا مع فريق العمل، وأضاف وزير الداخلية اللبناني - عقب لقائه اليوم بمفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان بدار الفتوى - أنه أطلع سماحة المفتي على الأعمال التي تقوم بها وزارة الداخلية، مشيرا إلى أن المفتي وجه بتأمين حقوق المواطنين والحفاظ على الأمن والاستقرار، مع التأكيد على إجراء الانتخابات النيابية.

وأكد مولوي أن الحكومة ملتزمة في البيان الوزاري بإجراء الانتخابات، مشددا على أن سلامة المواطنين وأمنهم من أولى واجباته، وأشار إلى أنه منذ اليوم الأول لتسلم مهامه يعطي اهتماما للعساكر والضباط الذين يقومون بخدمة المجتمع وأهلهم، مؤكدا أنه لن يترك وسيلة يمكن القيام بها لتحسين أوضاع العسكريين لوجستيا وماديا ومعنويا واجتماعيا، وحول غياب حواجز قوى الأمن الداخلي على الطرقات، قال مولوي إن السبب هو الوضع اللوجستي من جهة وتحقيق الأمن من دون إزعاج المواطنين من جهة ثانية.

التعليقات