• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

توتر العلاقات الأمريكية الإسرائيلية بسبب إيران أستراليا: فرض حجراً صحياً على القادمين من تسع دول إفريقية الولايات المتحدة تدعو أطراف الصراع في إثيوبيا للتفاوض الاحتلال الإسرائيلي يحرم محافظ القدس من المشاركة في زفاف ابنته البكر مظاهرات حاشدة في الأردن رفضاً لاتفاقيات التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي اجتماعات غير رسمية في فيينا.. تستبق محادثات النووي إطلاق سراح وجوه بارزة في السودان.. وإضراب عن الطعام متحور "أوميكرون" ينسف مخططا لمنظمة التجارة العالمية العرب يواجهون متحور "أوميكرون" مستجدات "أوميكرون".. متحور كورونا الجديد يدفع العالم للاستنفار الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من محمد بن زايد متحور جديد يرعب العالم..أوروبا تقترح وقف رحلات إفريقيا "معاش نبو نستبعد حد".. ليبيا منقسمة حول أزمة القذافي البعثة الأممية: اتفاق البرهان حمدوك تسوية بلا فائزين مشاكل إيران والوكالة الذرية لا تنتهي.. وأميركا تهدد بالتصعيد

الاربعاء 20/10/2021 - 15:17 بتوقيت نيويورك

"سرايا قاسيون" تعلن مسؤوليتها عن تفجير دمشق



المصدر / القاهرة:غربة نيوز

أعلنت جماعة تُعرف باسم ”سرايا قاسيون“ مسؤوليتها عن هجوم وقع، اليوم الأربعاء، استهدف حافلة عسكرية في دمشق، وأسفر عن مقتل 14 شخصًا على الأقل، وفقًا لريتا كاتز، مديرة موقع سايت على ”تويتر“، وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلت، في وقت سابق من اليوم، عن مصدر عسكري سوري قوله، إنه ”حوالي الساعة 6:45، من صباح اليوم، وأثناء مرور حافلة مبيت عسكري في مدينة دمشق بالقرب من جسر السيد الرئيس تعرضت الحافلة لاستهداف إرهابي بعبوتين ناسفتين تم لصقهما مسبقًا بالحافلة“.

وأوضحت الصور التي نشرتها وكالة سانا عناصر من الدفاع المدني يخمدون الحريق في الحافلة المتفحمة، فيما كان يتصاعد منها الدخان قرب الجسر الذي يقع وسط دمشق في منطقة ما تشهد اكتظاظًا خلال النهار كونها تُشكل نقطة انطلاق لحافلات النقل، ويُعد تفجير الخميس الأكثر دموية في العاصمة السورية، منذ العام 2017، حين أودى تفجير تبناه تنظيم داعش، في آذار/ مارس 2017، واستهدف القصر العدلي بحياة أكثر من 30 شخصًا.

وسبقه في الشهر ذاته، تفجيران تبنتهما هيئة تحرير الشام، واستهدفا أحد أحياء دمشق القديمة، وتسببا بمقتل أكثر من 70 شخصًا، غالبيتهم من الزوار الشيعة العراقيين، وخلال سنوات النزاع المستمر منذ 2011، شهدت دمشق انفجارات ضخمة تبنى معظمها تنظيمات جهادية، إلا أن هذا النوع من التفجيرات تراجع بشكل كبير لاحقًا بعدما تمكنت القوات الحكومية، منذ العام 2018، من السيطرة على أحياء في العاصمة كانت تحت سيطرة تنظيم داعش، وعلى مناطق قربها كانت تعد معقلًا للفصائل المعارضة.

التعليقات