• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

بايدن يكشف لماذا هو الوحيد القادر على هزيمة ترامب احتدام المعارك بالخرطوم.. والبرهان يواصل جولاته الداخلية ترامب: سأمثل اليوم أمام المحكمة للدفاع عن سمعتي هجمات روسية مستعرة.. وأوكرانيا تبحث عن صناعة السلاح محليا لرعاية 100 ألف من كارباخ.. الاتحاد الأوروبي يدعم أرمينيا دستور جديد لتركيا.. معركة ساخنة قادمة بشأن هوية الدولة محاكمة مدنية لترامب واثنين من أبنائه اليوم إصابة 26 شخصاً إثر حريق بمديرية أمن الإسماعيلية في مصر السلطات العراقية تُوضح حقيقة اقتحام مطار البصرة الدولي بايدن يطالب الكونغرس بالتصويت على مساعدات لأوكرانيا حرب المسيرات بين موسكو وكييف تشتد.. وقصف متبادل بخطوط التماس الجيش السوداني يطرد الدعم السريع من منطقة في الخرطوم بحري تركيا: هجوم إرهابي يستهدف مقر مديرية الأمن بوزارة الداخلية مدفيديف يتعهد بضم مزيد من أراضي أوكرانيا "تنسيقية الأزواد" تتبنى الهجوم الدامي ضد الجيش في مالي

الجمعة 20/11/2015 - 09:33 بتوقيت نيويورك

تقرير : العقل المدبر لهجمات باريس درس في مدرسة نخبة كاثوليكية

تقرير : العقل المدبر لهجمات باريس درس في مدرسة نخبة كاثوليكية

المصدر / وكالات

تقرير : العقل المدبر لهجمات باريس درس في مدرسة نخبة كاثوليكية

كشف تقرير إعلامي أن مدبر هجمات باريس عبد الحميد أباعود درس في مدرسة نخبة كاثوليكية، ما يظهر الطفولة غير العادية للأخير مقارنة للوسط الذي كبر فيه. بينما كشفت دلائل جديدة تواجد الجهادي في باريس ساعة وقوع الاعتداءات.

كشف تقرير لصحيفة "زوددويتشه تسايتونغ" في عددها الصادر اليوم الجمعة (20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) أن المدبر أو الملهم الرئيسي للهجمات الإرهابية في باريس كانت له طفولة غير عادية بالنسبة للوسط الذي ترعرع فيه، إذ زار مدرسة كاثوليكية للنخبة في العاصمة البلجيكية بروكسيل، حيث وصفه أحد رفاقه السابقين في الفصل بـ"اللطيف (..) وبالأحمق إلى حد ما".

في المقابل، رصدت كاميرات محطة الميترو في منطقة مونترو بالضاحية الباريسية أباعبود، وذلك في 13 من نوفمبر/تشرين الثاني، وهي ذات المنطقة التي تمّ فيها العثور على سيارة من طراز سيات التي استخدمت في الهجمات. واعتبر المحقوقون ذلك تأكيدا على تواجد أباعبود في باريس ساعة وقوع الهجمات.

هجمات باريس..صدمة للفرنسيين وتضامن عالمي

هجمات باريس الدامية تسبب في صدمة لدى المواطنين الفرنسيين، لكنها أيضا هزت مشاعر العالم بأسره. آلاف الأشخاص حول العالم عبروا عن تضامنهم مع الفرنسيين وحزنهم على أرواح الضحايا، كما توضح الصور التالية

تجدر الإشارة إلى أن مسؤولين أمنيين ألمان أكدوا أن أباعود استجوبته شرطة الحدود الألمانية في مطار كولونيا/بون أوائل العام الماضي قبل أن يستقل طائرة إلى اسطنبول.

وحسب مجلة "دير شبيغل"، فإن أباعود الحامل للجنسية البلجيكية والذي قتل في مداهمة للشرطة في باريس أمس الأربعاء، قد أبلغ الشرطة الألمانية في 20 يناير كانون الثاني 2014 بأنه يرغب في زيارة عائلته وأصدقائه في هذه المدينة التركية وإنه سيعود إلى أوروبا.

وتفاخر أباعود في مجلة إلكترونية يصدرها تنظيم "الدولة الإسلامية" بالسهولة التي يمكنه بها التنقل بين سوريا وبلجيكا وبقية أوروبا.

في المقابل، نفت وزارة الداخلية النمساوية لرويترز ما نقلته دير شبيغل بشأن عبور أباعود من ألمانيا إلى النمسا في التاسع من سبتمبر أيلول 2015 غير صحيح. وقال متحدث إن الرجل الذي عبر الحدود مع اثنين آخرين ممن يشتبه إنهما من المتشددين الإسلاميين هو صلاح عبد السلام وهو مشتبه به أساسي في هجمات باريس مازال مطلق السراح.

ح.ز/ و.ب (د.ب.أ، رويترز، أ.ف.ب)

التعليقات