• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

اكتشاف قمة رباعية مرتقبة في إسبانيا الخارجية الروسية: نحتاج إجابات من الغرب عن "المرتزقة" إيران تؤكد أن تعزيز علاقاتها مع مصر يصب في مصلحة المنطقة الخرطوم تعلن "إعدام" جيش إثيوبيا سبعة جنود سودانيين ومدنيا مداولات تضم إسرائيل ودولاً عربية في البحرين الإمارات تستبق جولة جو بايدن بالمنطقة بينيت يفكر في اعتزال الحياة السياسية في الأيام القادمة السودان: الجيش الإثيوبي أعدم 7 من جنودنا ومدنياً طهران: الكرة في ملعب واشنطن لإحياء الاتفاق النووي زيلينسكي سيطالب مجموعة الـ7 بمزيد من الأسلحة.. وبتشديد عقوبات روسيا كييف قد تحصل على منظومة دفاع أميركية متطورة تحضيرا لمفاوضات بين الرياض وطهران.. الكاظمي يزور السعودية قبيل زيارته إيران مجموعة السبع" تستعد لفرض عقوبات إضافية على روسيا الحكومة الماليزية تتخذ إجراءات لتسريع دخول العاملين الأجانب تونس تطلق أول محطة عائمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية

الخميس 19/05/2022 - 05:28 بتوقيت نيويورك

أردوغان عن طلب انضمام السويد وفنلندا للناتو: "عذرا.. لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين"

أردوغان عن طلب انضمام السويد وفنلندا للناتو:

المصدر / وكالات - هيا

استنكر رئيس تركيا رجب طيب أردوغان طلب السويد وفنلندا موافقة أنقرة على انضمامهما للناتو، "في وقت ترفضان فيه تسليم الإرهابيين لتركيا"، وقال: "المعذرة، لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين".

وفي كلمة له خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه "العدالة والتنمية" في البرلمان، قال أردوغان إن بلاده تدعم حلف شمال الأطلسي (الناتو) بشدة، لكنه استدرك بأن ذلك لا يعني الموافقة على كل مقترحاته.

وتعليقا على تحفظ تركيا على انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو، قال أردوغان إن "توسع الناتو مفيد لتركيا بقدر الاحترام الذي يتم إظهاره تجاه مخاوفها".

وذكر أردوغان أن بلاده "طلبت من السويد تسليم 30 إرهابيا، إلا أنها رفضت تسليمهم لأنقرة"، وأضاف: "وقعنا في الخطأ مرة واحدة حينما وافقنا على إعادة اليونان وفرنسا إلى الحلف. المعذرة، لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين". حسبما ذكرت وكالة "الأناضول".

وأشار الرئيس التركي إلى أن دعم تنظيمات (تصنفها أنقرة إرهابية)، مثل حزب العمال الكردستاني (بي كاكا) و"وحدات حماية الشعب" (ي ب ك)، "ومن ثم مطالبتنا بدعم عضوية السويد وفنلندا إلى الناتو هو "تناقض" على أقل تقدير". (وتعد واشنطن من أبرز داعمي "وحدات حماية الشعب"، وهي العمود الفقري لـ "قوات سوريا الديمقراطية" التي تسيطر على أجزاء واسعة في شمال سوريا).

وأضاف أردوغان: "نحن فعليا في مقدمة البلدان الداعمة بشدة لأنشطة الناتو، ولكن هذا لا يعني أننا سنقول نعم لكل مقترح دون استفهام واستفسار".

وتحدث أردوغان عن مساهمات بلاده في الحلف ومحاربة الإرهاب، لافتا إلى أن "أنقرة تتطلع إلى حصولها على دعم الناتو في حماية حدودها وتعزيز أمنها واستقرارها وتفهم هواجسها".

التعليقات