• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية الصومال.. قتلى في فكّ حصار عن فندق احتله مقاتلو حركة "الشباب" الرئيس الروسي يلتقي مع نظيره الكازاخستاني لأول مرة منذ 8 سنوات.. أستراليا تقلص مستوى تهديد الإرهاب الرئيس الأمريكي يقع في “فضيحة” بشأن كأس العالم مقتل 4 أشخاص إثر هجوم حركة الشباب على فندق في مقديشو البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية استدعاء إصلاحيين بـ"تهم التحريض" ضد النظام في إيران قصف روسي عنيف على دنيبرو.. وتدمير موقع للجيش الأوكراني بزابوريجيا حماس تنقل رسالة تهديد شديدة اللهجة للاحتلال عبر الوسيط المصري مراسل إسرائيلي من قطر: سائق حافلة أنزلنا في مكان مجهول وصاحب مطعم طردنا (فيديو) من بينها "هواوي".. أميركا تحظر بيع معدات شركات صينية القضاء الأرجنتيني يقول كلمته بشأن قاضية "الاغتيال" خامنئي يشيد بتصدي الباسيج للاحتجاجات في خلاف علني نادر.. زيلينسكي ينتقد رئيس بلدية كييف

الاثنين 26/09/2022 - 05:25 بتوقيت نيويورك

أولى المقاتلين يصلون قواعد التعبئة بروسيا..ولندن تشكك

أولى المقاتلين يصلون قواعد التعبئة بروسيا..ولندن تشكك

المصدر / وكالات - هيا

على الرغم من الاعتراضات التي شهدتها بعض المناطق الروسية خلال الأيام الماضية تنديدا بقرار التعبئة الجزئية، بدأت أولى الدفعات تصل إلى القواعد العسكرية في البلاد.

فقد أعلنت المخابرات البريطانية اليوم الاثنين أن الدفعات الأولى من الرجال الذين تم استدعاؤهم للتعبئة الجزئية بدأت في الوصول إلى القواعد العسكرية.

تحديات التدريب

إلا أنها رأت في إحاطتها اليومية أن موسكو " ستواجه الآن تحديا إداريا ولوجيستيا لتوفير التدريب لتلك القوات"، بحسب ما أفادت رويترز.

وكان بعض المراقبين أشاروا إلى أن قرار التعبئة هذا قد يضع موسكو أمام العديد من التحديات العسكرية والسياسية على السواء.

فيما أوضح وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يوم الأربعاء الماضي، أنه من المتوقع استدعاء 300 ألف فرد من قوة الاحتياط الكبيرة بالبلاد والتي يبلغ قوامها حوالي 25 مليون شخص، من أجل رفد القوات المقاتلة في إقليم دونباس، شرقي أوكرانيا.

يشار إلى أن قرار التعبئة الجزئية الذي دخل موقع التنفيذ على الفور في 21 سبتمبر الجاري (2022)، هو الأول من نوعه منذ أن كان الاتحاد السوفيتي السابق يقاتل ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

وقد تشكل مثل تلك الخطوة مخاطرة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي حاول حتى الآن الحفاظ على مظاهر السلام في العاصمة والمدن الكبرى الأخرى في بلاده حيث التأييد للقتال في أوكرانيا والذي دخل شهره الثامن، أقل من الأقاليم والمناطق الأخرى.

التعليقات