• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية الصومال.. قتلى في فكّ حصار عن فندق احتله مقاتلو حركة "الشباب" الرئيس الروسي يلتقي مع نظيره الكازاخستاني لأول مرة منذ 8 سنوات.. أستراليا تقلص مستوى تهديد الإرهاب الرئيس الأمريكي يقع في “فضيحة” بشأن كأس العالم مقتل 4 أشخاص إثر هجوم حركة الشباب على فندق في مقديشو البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية استدعاء إصلاحيين بـ"تهم التحريض" ضد النظام في إيران قصف روسي عنيف على دنيبرو.. وتدمير موقع للجيش الأوكراني بزابوريجيا حماس تنقل رسالة تهديد شديدة اللهجة للاحتلال عبر الوسيط المصري مراسل إسرائيلي من قطر: سائق حافلة أنزلنا في مكان مجهول وصاحب مطعم طردنا (فيديو) من بينها "هواوي".. أميركا تحظر بيع معدات شركات صينية القضاء الأرجنتيني يقول كلمته بشأن قاضية "الاغتيال" خامنئي يشيد بتصدي الباسيج للاحتجاجات في خلاف علني نادر.. زيلينسكي ينتقد رئيس بلدية كييف

الاثنين 26/09/2022 - 06:27 بتوقيت نيويورك

إيطاليا إلى اليمين در.. لكن كم إلى اليمين؟

إيطاليا إلى اليمين در.. لكن كم إلى اليمين؟

المصدر / وكالات - هيا

حسمت إيطاليا أمرها، واتجهت صوب اليمين المتطرف، مع نجاح حزب "إخوة إيطاليا" (فراتيلي ديتاليا) في انتخابات الأحد، وستتولى للمرة الأولى في تاريخ البلاد امرأة هي جيورجيا ميلوني رئاسة الحكومة.

وبات السؤال المطروح حاليا في البلاد وحول العالم: كم سيكون اليمين المتطرف متطرفا في إيطاليا؟

وحاولت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية الإجابة عن هذا السؤال، قائلة إن جيورجيا ميلوني، الشخصية المحورية في اليمين المتطرف، ليست فاشية، على الرغم من أن شعار حزبها يعود إلى جذوره الفاشية، وعلى الرغم من أنها عبرت في سنوات المراهقة عن إعجابها بالصفات القيادية لبينيتو موسوليني، زعيم الفاشية.

وتتزعم ميلوني حزب "إخوة إيطاليا"، الذي ظهر على الساحة السياسية قبل نحو عقد فقط، إثر الانقسام الذي حل في حزب "شعب الحرية"، الذي تزعمه فيما مضى رئيس الوزراء الأسبق سيلفو برلسلكوني.

وفي أول تصريح لها بعد فوز حزبها بأعلى الأصوات في الانتخابات البرلمانية، دعت ميلوني إلى الوحدة، وقالت إنها ستتولى رئاسة الحكومة وستعمل من أجل كل الإيطاليين.

وشاركت ميلوني قبل 4 سنوات في الانتخابات، لكن الوضع اختلف اليوم، إذ أصبح حزبها أكبر الأحزاب في إيطاليا بعدما حصد ما بين 22- 26 في المئة من الأصوات، علما بأن بقية أحزب اليمين حصدت ما يقرب من نصف مقاعد البرلمان.

وتقول شبكة "سكاي نيوز" إن معرفة مدى اتجاه إيطاليا نحو اليمين يعتمد على فهم المواقف التي تتبناها جيورجيا ميلوني والمواقف التي لا تتبناها.

وتوضح أن لدى السياسية الإيطالية مواقف يمينية قوية، فهي محافظة على الصعيد الاجتماعي، إذ ترفض تبني الأطفال من جانب الأزواج المثليين، وتدعم النموذج التقليدي للأسرة الإيطالية، على الرغم من أنها نشأت في كنف أم عزباء، وتعرضت للتنمر بينما كانت طفلة.

وعلى صعيد قضايا مثل الهجرة، تربط ميلوني الهجرة غير الشرعية مع الجريمة والدعارة، وقالت إنها ضد "سياسات اليقظة" أو"سياسات ووك" التي تعنى بالانتباه إلى التحيز والتمييز العنصري والعدالة الاجتماعية.

وتعارض العولمة وآثارها على إيطاليا، وخطت شعار "صنع في إيطاليا" في حملتها الشعبوية المحلية.

وتقول ميلوني إنها معجبة بالرئيس الأميركي الأسبق رونالد ريغان ورئيسة الحكومة البريطانية السابقة مارغريت تاتشر.

وبنت السياسية الإيطالية علاقات مع أعضاء الحزب الجمهوري الأميركي، وترغب في الاقتراب أكثر من الحزب المحافظ الحاكم في بريطانيا.

ومثل رئيسة وزراء بريطانيا الحالية، ليز تراس، ترى أن التخفيضات الضريبية خطوة مهمة في السياسة الاقتصادية، وهذا الأمر يتطلب منها إيجاد مصادر تمويل بديلة للدولة، خاصة أن الدين العام يبلغ 150 في المئة من الناتج الإجمالي المحلي.

وعلى صعيد السياسة الخارجية، أكدت أنها ستواصل دعم أوكرانيا في ظل الحرب التي تخوضها مع روسيا. وهو أمر لن يخيف أحدا خارج إيطاليا.

واعتبرت نفسها في حديث إلى شبكة "سكاي نيوز" أنها من يمين الوسط، معتبرة أن الأشخاص الذين يجب أن يخافوا منها هم سياسيو اليسار فقط.

ويقول التقرير إنه يصعب وضع السياسية الإيطالية في خانة واحدة، ففي بعض الأحيان تتبنى مواقف متطرفة وفي أحيان أخرى مواقف أقل تشددا.

من هي جيورجيا ميلوني؟

عند حداثة سنها كانت ميلوني تتمسك بأفكار موسوليني، ففي سن 15 عاما انضمت لـ"الحركة الاجتماعية الإيطالية" التي تضم سياسيا ورثة حزب موسوليني، لكنها غيرت موقفها لاحقا.

في عام 2006، أصبحت ميلوني عضوة برلمانية بعمر 29 عاما، قبل أن تصبح أصغر وزيرة في تاريخ البلاد، بعمر 31، عندما أمسكت حقيبة وزارة الشباب عام 2008.

تتشبث ميلوني بأفكار معادية لدخول الهاجرين للبلاد، ودعت إلى فرض حصار من القوات البحرية على ساحل البحر المتوسط في إفريقيا لمنع المهاجرين من الوصول إلى إيطاليا.

ترفض ميلوني نظام الكوتا لتعزيز وجود المرأة في السياسة والأعمال، بحجة أنه يجب على النساء الارتقاء إلى القمة بناءً على مهارتهن ومزاياهن الخاصة، مثلها.

لا تملك ميلوني شهادة جامعية لكنها تزعم حصولها على إجازة جامعية في اللغات، وهذا ليس حكرا عليها فهناك ساسة إيطاليون لا يحملون الشهادة الجامعية.

عملت في وظائف مختلفة بعد التخرج من المدرسة، مثل العمل في سوق شعبي، ومربية للأطفال، وساقية في حانة، بينما استمرت بالخوض في النشاط السياسي اليميني في البلاد.

التعليقات