• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية الصومال.. قتلى في فكّ حصار عن فندق احتله مقاتلو حركة "الشباب" الرئيس الروسي يلتقي مع نظيره الكازاخستاني لأول مرة منذ 8 سنوات.. أستراليا تقلص مستوى تهديد الإرهاب الرئيس الأمريكي يقع في “فضيحة” بشأن كأس العالم مقتل 4 أشخاص إثر هجوم حركة الشباب على فندق في مقديشو البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية استدعاء إصلاحيين بـ"تهم التحريض" ضد النظام في إيران قصف روسي عنيف على دنيبرو.. وتدمير موقع للجيش الأوكراني بزابوريجيا حماس تنقل رسالة تهديد شديدة اللهجة للاحتلال عبر الوسيط المصري مراسل إسرائيلي من قطر: سائق حافلة أنزلنا في مكان مجهول وصاحب مطعم طردنا (فيديو) من بينها "هواوي".. أميركا تحظر بيع معدات شركات صينية القضاء الأرجنتيني يقول كلمته بشأن قاضية "الاغتيال" خامنئي يشيد بتصدي الباسيج للاحتجاجات في خلاف علني نادر.. زيلينسكي ينتقد رئيس بلدية كييف

الاربعاء 28/09/2022 - 02:17 بتوقيت نيويورك

انتشار أمني كثيف في بغداد قبيل جلسة التصويت على استقالة الحلبوسي

انتشار أمني كثيف في بغداد قبيل جلسة التصويت على استقالة الحلبوسي

المصدر / وكالات - هيا

أفادت وسائل إعلام عراقية، اليوم الأربعاء، بوجود انتشار أمني كثيف في كافة أنحاء العاصمة العراقية بغداد مع إغلاق الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء. وتأتي هذه الإجراءات قبل ساعات من جلسة يعقدها البرلمان العراقي اليوم، والتي ستشهد تصويتا على استقالة رئيس المجلس محمد الحلبوسي.

وكانت صورة من جدول أعمال الجلسة، تضمنت بندين يتيمين، أولهما التصويت على استقالة رئيس البرلمان، وثانيهما انتخاب نائب أول لرئاسة المجلس، فيما يتوقع مراقبون ألا يصوت أغلبية النواب بقبول الاستقالة.

وعقب إعلان استقالته، قال الحلبوسي إنه من حق النواب الجدد اختيار الرئيس الجديد للبرلمان، مؤكدا أنه لم يتداول مع أحد بشأن قرار استقالته.

وأضاف أن قرار الاستقالة من رئاسة البرلمان ليس له علاقة بالتحالف الثلاثي.

ولم تُعرف بعد خلفيات وكواليس تلك الاستقالة، على الرغم من أن الحلبوسي الذي يعتبر من أبرز حلفاء الزعيم الصدري، مقتدى الصدر، كان خالف قبل أسابيع دعوته إلى استقالة بقية النواب، بغية حل البرلمان.

تزامنا، ومع اقتراب موعد انطلاق تظاهرات تشرين في العراق، دعا المتظاهرون في بيان لهم إلى التجمع في ساحة التحرير في الأول من أكتوبر لإحياء الذكرى الرابعة للحراك.

وحذر البيان من عدم الانجرار إلى دعوات اقتحام المنطقة الخضراء. وأكد على ضرورة الالتزام بالسلمية.

من جهته، طالب أحمد الوشاح، أحد قياديي حراك تشرين، المتظاهرين بالالتزام بسلمية التظاهرات التي تمثل هوية الحَراك، وعدم الانجرار إلى دعوات اقتحام المنطقة الخضراء تحت أي ظرف.

التعليقات