• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية الصومال.. قتلى في فكّ حصار عن فندق احتله مقاتلو حركة "الشباب" الرئيس الروسي يلتقي مع نظيره الكازاخستاني لأول مرة منذ 8 سنوات.. أستراليا تقلص مستوى تهديد الإرهاب الرئيس الأمريكي يقع في “فضيحة” بشأن كأس العالم مقتل 4 أشخاص إثر هجوم حركة الشباب على فندق في مقديشو البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية استدعاء إصلاحيين بـ"تهم التحريض" ضد النظام في إيران قصف روسي عنيف على دنيبرو.. وتدمير موقع للجيش الأوكراني بزابوريجيا حماس تنقل رسالة تهديد شديدة اللهجة للاحتلال عبر الوسيط المصري مراسل إسرائيلي من قطر: سائق حافلة أنزلنا في مكان مجهول وصاحب مطعم طردنا (فيديو) من بينها "هواوي".. أميركا تحظر بيع معدات شركات صينية القضاء الأرجنتيني يقول كلمته بشأن قاضية "الاغتيال" خامنئي يشيد بتصدي الباسيج للاحتجاجات في خلاف علني نادر.. زيلينسكي ينتقد رئيس بلدية كييف

السبت 01/10/2022 - 06:25 بتوقيت نيويورك

حريق سفينة حربية أميركية ينتهي بـ"لغز"

حريق سفينة حربية أميركية ينتهي بـ

المصدر / وكالات - هيا

وجدت السلطات العسكرية الأميركية أن المتهم الوحيد في الحريق الذي اندلع على متن السفينة الحربية بونهوم ريتشارد، وأدى إلى خسائر قدرت بنحو 1.2 مليار دولار، بريء مما نسبه إليه.

وكان الحريق اندلع على متن السفينة الحربية الأميركية في صيف عام 2020، بينما كانت ترسو في قاعدة ميناء سان دييغو البحرية بولاية كاليفورنيا.

وأدى الحريق حينها إلى خروج السفينة بونهوم ريتشارد عن الخدمة ثم خرابها بالكامل، وإصابة 20 بحارا.

واستغرق الأمر 4 أيام من أجل إخماد النيران على السفينة الهجومية، المتعددة المهام من الإنزال البحري إلى إقلاع الطائرات.

وبعد نحو عام، وجهت السلطات العسكرية اتهاما إلى المجند رايان مايس، الذي كان عمره وقت الحادث (19 عاما)، بإضرام الحريق عمدا على متن السفينة الحربية.

لكن القاضي العسكري، ديريك باتلر، خلص إلى أنه لا يوجد أدلة كافية تدين المجند بالحريق الكارثي.

وفي المقابل، قال الدفاع عن المجند إن هناك مؤشرات تظهر أنه كان هناك مشتبها فيه ثانيا في الحريق، وجرى التحقيق معه، وطويت صفحة التحقيق بعد طرده من البحرية.

وكانت الحجة التي يعتمد عليها الادعاء العسكري هي أن المجند رايان كان يتصرف بدافع من الانتقام لفشله بأن يصبح جنديا في البحرية الأميركية.

وقال المجند بعد إعلان براءته إنه ممتن للغاية "لأن هذا (الاتهام) انتهى أخيرا. لقد مر عامان طويلان".

وتابع: "أستطيع القول إن العامين الماضيين كانا أصعب عامين في حياتي".

وجرى اتهام المجند الشاب بعدما قال أحد البحارة إنه رآه يسير نحو مصدر الحريق، دقائق قبل اندلاعه.

وقال الادعاء العسكري في المرافعة الختامية إن الحريق "عمل مؤذ قام به بحار ساخط من أجل إثبات نقطة ما"، لكن دون أن يوجه الاتهام لمجند آخر.

في المقابل، أكد فريق الدفاع عن المجند أن الادعاء كان منحازا واعتمد على روايات شهود عيان غيّروها مرارا.

وخلصت السلطات العسكرية الأميركية أنه كان من الممكن منع الحريق، مشيرة إلى ثغرات في التدريب على مكافحة الحرائق.

التعليقات