• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

'شولتز' يؤكد الاتفاق مع 'زيلينسكي' لعدم ضرب روسيا بأسلحة الغرب شولتس: شروط الانضمام للاتحاد الأوروبي واحدة للجميع ولا استثناءات لأوكرانيا مدفيديف: "القرم هي روسيا والهجوم عليها هجوم على روسيا" رئيس وزراء إسرائيل السابق: بوتين وعد بعدم قتل زيلينسكي مفاجآت وفضائح "مدوية" لحزب الله زيلينسكي يجرد ساسة سابقين من الجنسية الأوكرانية منطاد التجسس الصيني يدشن عصر الحرب الباردة بين أميركا والصين حرب شوارع في باخموت.. وكييف تدفع بتعزيزات إلى محور أوغلدار وفاة الرئيس الباكستاني الأسبق برويز مشرف وثيقة مفبركة تزعم تأجير الممر الملاحي المهم لشركة إسرائيلية، لقاء يجمع بين وزير خارجية اسرائيل وزيلينسكي عمانيون ضد التطبيع :زيارة عمان لإسرائيل خيانة للقضية الفلسطينية بنك أمريكي بارز يحذر من مخاطر الاستثمار في "إسرائيل" الصين توطد علاقتها بروسيا ميدفيديف: ردنا على قصف القرم سيكون حارقاً

الثلاثاء 29/11/2022 - 07:13 بتوقيت نيويورك

الرئيس التركي يستقبل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي

الرئيس التركي يستقبل الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي

المصدر / وكالات - هيا

استقبل رئيس الجمهورية التركية، رجب طيب أردوغان، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، حسين إبراهيم طه، في اسطنبول يوم 28 نوفمبر 2022، وذلك على هامش الدورة الثامنة والثلاثين للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (الكومسيك) التابعة للمنظمة.

وأشاد أردوغان بالجهود التي تبذلها الأمانة العامة ومؤسسات المنظمة العاملة في مجال التعاون الاقتصادي والتجاري، معرباً عن ترحيبه بتفعيل نظام الأفضلية التجارية الذي سيضطلع بدور فعال في تعزيز التبادل التجاري بين الدول الأعضاء، وطالب بحث الدول الأعضاء الأخرى على الانضمام إلى النظام.

كما تطرق للقضية الفلسطينية، ولا سيما التطورات الأخيرة المتعلقة بمدينة القدس، داعياً إلى القيام بعمل جماعي أكثر قوة لدعم القضية الفلسطينية. وشدد فخامته على ضرورة الاستمرار في معالجة القضايا العادلة للمجتمعات المسلمة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك قضايا القبارصة الأتراك والروهينغيا والإيغور والكشميريين وكذلك الأقلية التركية المسلمة في تراقيا الغربية. وأكد فخامته مجدداً استعداد تركيا لتقديم كل مساعدة ممكنة لجهود المنظمة في هذا الصدد.

وشدد أردوغان على ضرورة مواصلة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي لجهودها الرامية إلى إصلاح المنظمة وأجهزتها ومؤسساتها وتعزيز قدرتها ودورها.

وعرض الأمين العام، خلال اللقاء، وجهات نظره حيال مجموعة من القضايا الرئيسية المدرجة على جدول أعمال المنظمة، ولا سيما التطورات السياسية بما في ذلك القدس، إضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والدولية في الدول الأعضاء في المنظمة.

وقد ناقش الأمين العام البرامج والأنشطة الهادفة إلى تعزيز قدر أكبر من التعاون الإسلامي البيني في مختلِف المجالات، بما في ذلك مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول الأعضاء.

وتوجه الأمين العام بالشكر إلى الرئيس على رئاسته الناجحة للجنة الكومسيك، ولا سيما ما بُذِل من جهود مكثفة بغية تحقيق نتائج ناجحة لهذه الدورة يتم بموجبها مراجعة وتنفيذ مجموعة من الأنشطة الاقتصادية والتجارية.


التعليقات