• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجيش الصيني: نستعد للحرب ونجري تدريبات لردع أمريكا حزب تركي محرضاً على السوريين: سيسيطرون على بلادنا كما احتلت إسرائيل فلسطين ألمانيا توضح سبب فشل مفاوضات الغاز مع قطر الرئيس عباس يتهم إسرائيل بارتكاب "50 مجزرة" ضد الفلسطينيين.. ولابيد يعلق تونس تستعد لانتخاب البرلمان.. و"الإخوان" يحاولون الالتفاف دبلوماسي أمريكي يزور الإمارات وعمان والسعودية لتعزيز جهود السلام باليمن تسرب «مادة خطيرة» في موقع بمطار بن غوريون الإسرائيلي فنزويلا: تضرر نحو ألف عائلة جراء أمطار غزيرة وفيضانات رئيس الوزراء الياباني يتخذ خطوات إضافية للتعامل مع التضخم بعد التعديل الوزاري مسؤولون روس تدربوا في إيران في إطار صفقة طائرات مسيرة منع تهريب الأسلحة من روسيا إلى الفصائل الفلسطينية إثيوبيا تعلن إكمال عملية الملء الثالث لسد النهضة صحيفة أميركية: تنازل أوروبي جديد لإحياء الاتفاق النووي الإيراني وسط إجراءات أمنية مشددة.. الصدر و"التنسيقي" يحشدان للتظاهر إعلام روسي: سقوط قذيفة أوكرانية بالقرب من مخزن نفايات نووية في زابوريجيا

الاربعاء 02/12/2015 - 22:53 بتوقيت نيويورك

مذبحة كاليفورنيا: من هما سعيد فاروق وتشافين مالك؟

مذبحة كاليفورنيا: من هما سعيد فاروق وتشافين مالك؟

المصدر / وكالات

نجحت الشرطة الأميركية في تحديد أسماء منفذي هجوم كاليفورنيا، الذي أودى بحياة 14 شخصًا، الليلة الماضيّة.

وقالت الشرطة إن منفذي الهجوم هما: سيّد (سعيد) رضوان فاروق، البالغ من العمر 28 عامًا، وزوجته تشافين مالك، البالغة من العمر 27 عاما وهما مواطنان أميركيان وقد قتلا برصاص الشرطة.

في حين لم تستطع الشرطة التعرف على هوية الشخص الثالث الذي لاذ بالفرار أثناء الحادث، وتشتبه الشرطة بكونه ضالعًا في الحادث.

وفي تفاصيل الحادث، تقول الشرطة إن الزوجين كانا مشاركين في حفل نهاية السنة في مركز انلاند ريجونال سنتر، قبل أن يغادرا المكان لسبب مجهول.

وبعد وقت قصير، عاد فاروق وزوجته مدججين بالسلاح، حيث قالت الشرطة إنهما ارتديا سترة واقية للرصاص لا يمكن اقتناؤها بسهولة.

ومن بين السلاح الذي كان مع المهاجمين: بنادق هجومية ومسدسات بالإضافة لـ 'عناصر حسّاسة' كانت حول السيارة.

وبدأ الهجوم قرابة الساعة 11 صباحًا، بالتوقيت المحلي للولاية، في مقر المركز، الذي يضم 670 موظفًا، هم موظفو المركز بفرعيه بضاحيتي 'سان برناردينو' و'ريفيرسايد'.

التعليقات