• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

استهداف قاعدة تركية بالصواريخ شمال العراق تسونامي يضرب سواحل اليابان على المحيط الهادئ بعد ثوران بركان تحت الماء الإمارات تعلن وقوع زلزال بقوة 5 ريختر في الخليج وزير الدفاع الكويتي يطلب رأي دار الإفتاء في ضم أول دفعة من النساء إلى الجيش ‎‎ بموافقة أمريكية استيراد غاز اسرائيلي إلى لبنان استشهاد ضابط أردني و3 اصابات في اطلاق نار على الحدود مع سوريا شركات أميركية كبرى تتراجع عن التوسع في السعودية انفجارات قوية غرب إيران.. والأسباب غامضة وثيقة سرية تؤكد.. انشقاقات الإخوان بدأت قبل 6 سنوات! الحرية والتغيير في السودان.. جناحان وموقفان من الأزمة قنابل استهدفت منزله.. نائب عراقي يكشف مفاجأة بيسكوف: لا علاقة لروسيا بالهجمات السيبرانية على مواقع أوكرانية السلطات الأمريكية: حددنا هوية محتجز الرهائن في كنيس تكساس وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج يشارك عبر تقنية الفيديو في اجتماع وزاري بنيويورك استقبال رسمي لرئيس جمهورية تشاد من قبل نظيره الرئيس المصري

السبت 20/08/2016 - 07:57 بتوقيت نيويورك

"ترامب"يكررانتقادة ل"هيلارى""الموت والدمار والإرهاب حصيلة سياستها"



المصدر / القاهرة:غربة نيوز

كرر المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب محاولاته لفضح سياسات الإدارة الأمريكية الحالية ومنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون بتشجيع الإرهاب في الشرق الأوسط وتمدده بالعالم مذكرا من جديد بأن "الموت والدمار والإرهاب هي حصيلة سياساتها" عندما كانت على رأس وزارة الخارجية.

وقال ترامب في أحدث خطاباته الانتخابية الليلة الماضية إن "الموت والدمار والارهاب وتصاعد مخاطر تنظيم داعش الإرهابي شكلوا حصيلة سياسات هيلاري خلال السنوات التي كانت فيها على رأس وزارة الخارجية".

وكان ترامب كشف في أكثر من خطاب عن حقيقة سياسات الإدارة الأمريكية بتأكيده أن الرئيس باراك أوباما ووزيرة خارجيته السابقة هيلاري كلينتون صنعا تنظيم "داعش" الإرهابي لتحقيق سياساتهما بتمزيق الشرق الأوسط.

وحاول ترامب في خطابه أمام تجمع انتخابي في دايمونديل بولاية "ميشيجن" استمالة الناخبين الامريكيين من أصول افريقية بغية توسيع قاعدته الانتخابية معتبرا أن منافسته الديمقراطية وحزبها تخليا عن هؤلاء الناخبين وأساءا إليهم.

وقال : ليس هناك في أمريكا مجموعة عانت من سياسات هيلاري مثل السود ، وكلينتون حققت نجاحا غير منظور بإلحاق أكبر أذى ممكن بمجموعة الأمريكيين السود.

وأعطى الأمريكيون ذوي البشرة الداكنة في انتخابات عام 2012 نسبة تأييد في أوساطهم وصلت إلى 93 % للرئيس الأمريكي كما حظيت الديمقراطية هيلاري على نسبة تأييد واسعة في أوساط هؤلاء الناخبين بلغت 90 % أثناء تنافسها بالانتخابات التمهيدية لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي مع بيرني ساندرز.

وخاطب ترامب الأمريكيين السود مباشرة مستعرضا معاناتهم في الوقت الراهن بقوله.. "أطلب من كل مواطن أسود في هذا البلد يتمنى مستقبلا أفضل أن يصوت لي"،  لافتا إلى أن هؤلاء المواطنين يعيشون في ظل حكم الإدارة الديمقراطية الحالية برئاسة أوباما بأوضاع الفقر ومدارسهم سيئة وليس لديهم وظائف و58 من شبابهم عاطلون عن العمل متسائلا "ما الذي يمكن أن يخسره هؤلاء الناخبون أكثر من ذلك".

وسعى ترامب لتأكيد موقفه الرافض لاستقبال المهاجرين الأجانب بإقناع الأمريكيين السود بمساوئ هذه الإجراءات بقوله إن "هيلاري كلينتون تريد فتح الحدود حتى يسلب المهاجرون وظائف الأمريكيين السود حيث تفضل الأخيرة منح وظيفة للاجئ أجنبي بدل منحها لشبان سود عاطلين عن العمل ففي مدن مثل ديترويت أصبح هؤلاء الشبان لاجئين داخل بلادهم".

وتصاعدت في أوساط الأمريكيين من أصول افريقية في الآونة الأخيرة حالات الغضب من عنصرية الشرطة الأمريكية بعد تعرض شبان سود للقتل برصاص الشرطة كان آخرها في يوليو الماضي عندما شهدت لويزيانا وعدة ولايات أمريكية أخرى احتجاجات عارمة وعنيفة بعد مقتل شاب أسود برصاص شرطيين بيض.

التعليقات