• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجيش الصيني: نستعد للحرب ونجري تدريبات لردع أمريكا حزب تركي محرضاً على السوريين: سيسيطرون على بلادنا كما احتلت إسرائيل فلسطين ألمانيا توضح سبب فشل مفاوضات الغاز مع قطر الرئيس عباس يتهم إسرائيل بارتكاب "50 مجزرة" ضد الفلسطينيين.. ولابيد يعلق تونس تستعد لانتخاب البرلمان.. و"الإخوان" يحاولون الالتفاف دبلوماسي أمريكي يزور الإمارات وعمان والسعودية لتعزيز جهود السلام باليمن تسرب «مادة خطيرة» في موقع بمطار بن غوريون الإسرائيلي فنزويلا: تضرر نحو ألف عائلة جراء أمطار غزيرة وفيضانات رئيس الوزراء الياباني يتخذ خطوات إضافية للتعامل مع التضخم بعد التعديل الوزاري مسؤولون روس تدربوا في إيران في إطار صفقة طائرات مسيرة منع تهريب الأسلحة من روسيا إلى الفصائل الفلسطينية إثيوبيا تعلن إكمال عملية الملء الثالث لسد النهضة صحيفة أميركية: تنازل أوروبي جديد لإحياء الاتفاق النووي الإيراني وسط إجراءات أمنية مشددة.. الصدر و"التنسيقي" يحشدان للتظاهر إعلام روسي: سقوط قذيفة أوكرانية بالقرب من مخزن نفايات نووية في زابوريجيا

السبت 25/03/2017 - 02:45 بتوقيت نيويورك

المحجبة التي "جلدت" إثر هجوم لندن تخرج عن صمتها!

المحجبة التي

المصدر / وكالات

صورة واحدة من زاوية معينة دون أي تفاصيل، كافية في أيامنا هذه لفتح نار جهنم على صاحبها أو إغداق الثناء عليه، على مواقع التواصل الاجتماعية. فمعظم المغردين لا يأبهون بالحقيقة وراء الصورة، لأن تلك الأخيرة وحدها دون سواها كافية بالنسبة إليهم.

ولعل هذا ما حصل مع فتاة محجبة التقطتها عدسة مصور يوم هجوم لندن المشؤوم الأربعاء الماضي، تمر بالقرب من  مصاب مسجى على الأرض والمسعفون فوقه يحاولون إنعاشه، "دون أن تلتفت" إلا للموبايل، كما بدا في الصورة.

الصورة التي انتشرت للفتاة

فكانت تلك اللقطة اليتيمة كافية لفتح باب الشتائم التي كيلت لها على مواقع التواصل، مجردة الفتاة المسكينة من إنسانيتها، حتى إن البعض وصفها بالوحش الكاسر.

إلا أن الحقيقة أبعد من ذلك، ففي تصريح لصحيفة "الديلي ميل" البريطانية، قال ملتقط الصورة المصور جيمي لوريمان، إنه لاحظ خروج الفتاة والعديد من الناس من موقع الهجوم بالقرب من جسر ويستمنستر، لافتاً إلى أنها لم تكن تنظر إلى هاتفها، بل بدت عليها علامات الرعب وهي تمر مسرعة من أمام أحد الجرحى، مضيفاً أن الفتاة كانت في حال من الصدمة".

إلا أن هذا التوضيح لم يكن كافياً لتهدئة الهجمة الشرسة التي انقضت عليها، فخرجت الفتاة عن صمتها، وأكدت السبت في تصريح لنفس الصحيفة، أنها كانت قد انتهت لتوها من مساعدة أحد الجرحى حين التقطت الصورة، وأنها كانت في حال من الصدمة القصوى.

كما أكدت أنها ذهلت، بل صدمت من حجم تداول صورتها، واتهامها بأنها عديمة الرحمة والشفقة.

وأضافت: "أنها لم تكن فقط أمام معضلة معالجة آثار الصدمة المروعة التي عاشتها لحظة الهجوم، بل كان عليها أيضاً أن تواجه صدمة أخرى، صدمة صورها المنتشرة والمذيلة بعبارات وانتقادات مسيئة".

وتابعت قائلة: "ما لم تظهره الصورة هو أنني تحدثت إلى شهود عيان آخرين كانوا في موقع الهجوم، لأعرض مساعدتي بأي طريقة". وأوضحت أنها بعد ذلك قررت الاتصال بعائلتها لطمأنتهم أنها بخير". وختمت شاكرة المصور الذي أوضح حقيقة الأمر، ودافع عنها.

ويبقى السؤال، هل تكفي صورة واحدة للانطلاق منها واعتبارها من المسلّمات والحقائق المطلقة، ألا تغيب آلاف الأشياء والحقائق وراء صورنا؟

التعليقات