• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

أردوغان يعلن أن السويد تعهدت بتسليم 73 إرهابيا وستوكهولم تعلق روسيا تقصف أوديسا وتسيطر على مصفاة في ليسيتشانسك المفوضية الأوروبية ترفع تعليقها عن تمويل مؤسسة الحق الفلسطينية استطلاع : نتنياهو سيشكل حكومة بحال انضمام "يمينا" برئاسة شاكيد إليه إسرائيل تعتزم تشييد مستشفيات في مدن مغربية بنصف مليار دولار الرئيس الفلسطيني خلال اتصال هاتفي مع بلينكين: هذه هي مطالبنا خلال زيارة بايدن... زعيم طالبان "الغامض" يحضر تجمعاً دينياً في العاصمة الأفغانية فون ديرلاين: أوكرانيا مرشحة بقوة لعضوية الاتحاد الأوروبي السودان.. اتهامات دولية باستخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين القوات الروسية تشن هجوما واسعا في دونباس.. و18 قتيلا بغارة على أوديسا رسائل أميركية بـ"حرب استنزاف طويلة" القوات الروسية والموالية لها تسيطر على مصفاة نفط ليسيتشانسك تونس تلجأ إلى مخزونها الإستراتيجي لتلبية الطلب المحلي من المنتجات البترولية تركيا تقترب من الحصول على مقاتلات إف-16 حديثة من أميركا بوتين يتوعد بالرد إذا أقام "الناتو" بنية تحتية في فنلندا والسويد

الجمعة 27/04/2018 - 02:35 بتوقيت نيويورك

مصادر ديبلوماسية : أمريكا قدمت "مبادرة معدلة" و الرئيس عباس يرفض!

مصادر ديبلوماسية : أمريكا قدمت

المصدر / وكالات

زعمت مصادر ديبلوماسية غربية، أن الإدارة الأميركية بعثت إلى الرئاسة الفلسطينية بمبادرة سلام «معدّلة» تنص على عودة الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلى التفاوض على قضايا الحل النهائي، وترك ملف القدس إلى المرحلة النهائية. إلا أن مسؤولاً فلسطينياً أكد أن الرئيس محمود عباس رفض الصيغة المعدلة، مشدداً على أنه يرفض أي إرجاء لقضية القدس.

وأكدت المصادر الديبلوماسية لصحيفة "الحياة" اللندنية، أن الجانب الأميركي أوصل الأفكار الجديدة إلى الرئيس الفلسطيني عبر دولتيْن عربيتيْن، موضحة أن إدارة الرئيس دونالد ترامب أبلغته بأنه ليس لديها أي موقف مسبق في شأن حدود القدس، بل تترك للطرفين فرصة الاتفاق في هذا الشأن.

وجاء في الرسالة الأميركية، أن الإدارة تُدرك صعوبة الاتفاق على القدس، لذلك فإنها تفضّل تأجيل فتح هذا الملف، والشروع فوراً في التفاوض على القضايا الأخرى، وبعد الاتفاق عليها يتم التفاوض على القدس. ونصحت إحدى الدول العربية عباس بقبول العرض الأميركي، واعتبرته متقدماً عن العرض السابق.

لكن مسؤولين فلسطينيين أكدوا لصحيفة رفض عباس التعديلات الجديدة في الخطة الأميركية (صفقة القرن).

وقال مسؤول فلسطيني: "الرئيس يرفض أي استثناء أو تأجيل لملف القدس من أي عملية سياسية»، مضيفاً: «ندرك أن الخطة الأميركية ترمي إلى استخدام الفلسطينيين جسراً للوصول إلى الدول العربية، وفي النهاية لن يُقدَم أي حلول جدية للقضية الفلسطينية".

وكان الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أصدر الثلثاء الماضي بياناً جاء فيه: "إن أي محاولة لترويج أفكار مشبوهة، من أي جهة كانت، وتحت أي شعارات غامضة ومواقف غير نهائية، لن يكون له قيمة أو جدوى".

التعليقات