• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجزائر علي رصيف ساخن.. استقالة جماعية لأعضاء حزب التجمع الديمقراطي موزمبيق: الفيضانات تهدد حياة 15 ألف شخص الاعتداء على 5 مساجد في برمنجهام البريطانية السفير الأمريكي باليمن: أسلحة الحوثيين تمثل خطراً علي دول المنطقة بعد التراجع .. مليشيا الحوثي توافق على خطة اعادة الانتشار في الحديدة الأمم المتحدة: ثمانية أطفال يقتلون أو يصابون في اليمن يومياً نيوزيلندا ترد على سفاح المسجدين بحظر الأسلحة الفتاكة للمرة الثانية.. تأجيل الانتخابات الرئاسية في أفغانستان أستراليا تعلن تحسن العلاقة مع تركيا بعد تراجع أردوغان مستعيناً بخارطة.. ترمب: داعش "سيختفي" الليلة فرنسا: لا نعرف الكثير عن خطط واشنطن شمال سوريا كل خميس.. تظاهرات ضد حماس في قطاع غزة الرئيس التشيكي: تركيا حليف حقيقي لداعش رسالة احتجاج يمنية للأمم المتحدة ضد تجاوز غريفثس لمهامه تحذير أميركي جديد لتركيا.. سنوقف تسليمكم مقاتلات إف-35

الأربعاء 11/07/2018 - 08:41 بتوقيت نيويورك

سوريا تشدد ضرباتها علي تنظيم داعش في الجنوب الغربي

سوريا تشدد ضرباتها علي تنظيم داعش في الجنوب الغربي

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

قال المرصد السورى لحقوق الإنسان إن الحكومة السورية وسعت، اليوم الأربعاء، نطاق هجومها لاستعادة الجنوب الغربي ليشمل جيبا يسيطر عليه مقاتلون على صلة بتنظيمداعش فيما قصفت طائرات حربية روسية المنطقة

واستهدف القصف منطقة حوض اليرموك التي تقع على الحدود مع الأردن وهضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل ويسيطر عليها جيش خالد بن الوليد المرتبط بتنظيم داعش.

ويسعى الرئيس بشار الأسد إلى استعادة السيطرة على الركن الجنوبي الغربي من سوريا بأكمله في هجوم بدأ الشهر الماضي ونجح حتى الآن في انتزاع مناطق من مقاتلى المعارضة الذين يحاربون تحت لواء الجيش السورى الحر.

وقال المرصد، ومقره بريطانيا، إن الضربات الجوية اليوم الأربعاء تمثل أول هجمات روسية على منطقة حوض اليرموك خلال الحرب. وأضاف أن مقاتلي الجيش السورى الحر يحاربون المتشددين المرتبطين بتنظيم داعش فى الوقت نفسه.

وتابع أن طائرات هليكوبتر حكومية أسقطت براميل متفجرة على المنطقة أيضا.

وانتزع الأسد السيطرة على مناطق في محافظة درعا التي تقع في جنوب غرب سوريا من قبضة مقاتلي الجيش السورى الحر وبينهم كثيرون اضطروا لقبول اتفاقات استسلام بعد وساطة ضباط روس.

وأبلغت الولايات المتحدة مقاتلي الجيش السورى الحر في الجنوب مع بداية الهجوم ألا يتوقعوا منها التدخل وذلك رغم أنها كانت في يوم ما تمدهم بالسلاح.

وانتزعت الحكومة السورية هذا الأسبوع قطاعا حدوديا استراتيجيا من أيدي مقاتلى الجيش السوري الحر في محافظة درعا مما حرمهم من الوصول إلى الحدود الأردنية التى كانت في يوم من الأيام شريان حياة للمعارضة.

وينتظر مقاتلو المعارضة المتحصنون فى جيب محاصر بمدينة درعا سماع رد الروس على مطالب قدموها خلال اجتماع أمس الثلاثاء ومن بينها العبور الآمن لمن يرغبون في المغادرة إلى مناطق فى الشمال خاضعة لسيطرة المعارضة.

وقال مسؤول بالمعارضة في رسالة صوتية أرسلت إلى مقاتلي المعارضة في درعا وسمعتها رويترز إن الروس أخبروا وسطاء المعارضة خلال الاجتماع بأنهم سيناقشون الاقتراحات مع دمشق.

كان مقاتلو المعارضة قد طلبوا من الروس وقف أي تقدم جديد للقوات الحكومية باتجاه جيبهم المحاصر في مدينة درعا التي شهدت فى عام 2011 أول احتجاجات كبيرة مناهضة للأسد مما أوقد فيما بعد شرارة الحرب الأهلية.

وبدعم من روسيا وإيران، استعاد الأسد معظم سوريا من مقاتلي المعارضة ومتشددى داعش لكن الشمال وجزءا من شرق سوريا مازالا خارج سيطرته.

التعليقات