• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

اكتشاف قمة رباعية مرتقبة في إسبانيا الخارجية الروسية: نحتاج إجابات من الغرب عن "المرتزقة" إيران تؤكد أن تعزيز علاقاتها مع مصر يصب في مصلحة المنطقة الخرطوم تعلن "إعدام" جيش إثيوبيا سبعة جنود سودانيين ومدنيا مداولات تضم إسرائيل ودولاً عربية في البحرين الإمارات تستبق جولة جو بايدن بالمنطقة بينيت يفكر في اعتزال الحياة السياسية في الأيام القادمة السودان: الجيش الإثيوبي أعدم 7 من جنودنا ومدنياً طهران: الكرة في ملعب واشنطن لإحياء الاتفاق النووي زيلينسكي سيطالب مجموعة الـ7 بمزيد من الأسلحة.. وبتشديد عقوبات روسيا كييف قد تحصل على منظومة دفاع أميركية متطورة تحضيرا لمفاوضات بين الرياض وطهران.. الكاظمي يزور السعودية قبيل زيارته إيران مجموعة السبع" تستعد لفرض عقوبات إضافية على روسيا الحكومة الماليزية تتخذ إجراءات لتسريع دخول العاملين الأجانب تونس تطلق أول محطة عائمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية

الاثنين 02/09/2019 - 09:45 بتوقيت نيويورك

الجنائية الدولية تعيد فتح ملف هجوم قوات الاحتلال على غزة في 2010

الجنائية الدولية تعيد فتح ملف هجوم قوات الاحتلال على غزة في 2010

المصدر / القاهرة:غربة نيوز

أمرت المحكمة الجنائية الدولية، اليوم، مدعيتها العامة للمرة الثانية بإعادة النظر في ما إذا كان ينبغي ملاحقة قوات الاحتلال الإسرائيلية في قضية هجومها الدامي على أسطول مساعدات كان متوجهًا الى قطاع غزة في 2010، وكانت المدعية العامة فاتو بنسودا، قررت عام 2014 عدم ملاحقة قوات الاحتلال معتبرة أن الوقائع "ليست على درجة كافية من الخطورة"، ولو أنها رأت "من المنطقي الاعتقاد" بأن جرائم حرب ارتكبت ربما في الهجوم الذي نفذته وحدة من قوات الاحتلال وأودى بحياة 10 نشطاء أتراك، وأكدت بنسودا، قرارها عام 2017 بعدما أمرتها المحكمة الجنائية بمعاودة النظر في موقفها، لكن قضاة الاستئناف أمروها اليوم، بأن تدرس مرّة جديدة مسألة إحالة قوات الاحتلال إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي في هذه القضية.

وقالت رئيسة محكمة الاستئناف سولومي بالونجي بوسا للمحكمة: "على المدعية أن تعيد النظر في قرارها بحلول 2 ديسمبر 2019"، مضيفة أن غالبية القضاة أيدوا هذا القرار فيما عارضه اثنان، وفي 31 مايو 2010، تعرض أسطول نظمته جمعية تركية مقربة من الحكومة الإسلامية المحافظة في أنقرة لهجوم من وحدة من قوات الاحتلال فيما كان في المياه الإقليمية في طريقه إلى قطاع غزة المحتل، وقتل في الهجوم 9 أتراك على متن سفينة "مافي مرمرة"، وتوفي تركي عاشر لاحقًا متاثرًا بجروحه، وضم الأسطول 8 سفن على متنها 70 راكبا من 40 بلدا، وكان الهدف المعلن منه نقل مساعدات الى غزة ولفت أنظار المجتمع الدولي إلى عواقب الحصار.

وجرى اتفاق في يونيو 2015، دوفعت قوات الاحتلال بموجبه تعويضات بقيمة 20 مليون دولار لعائلات الشهداء، كما قدمت اعتذارًا رسميًا عن الغارة وسمحت لأنقرة بتوزيع مساعدات إنسانية في غزة عبر موانئ الاحتلال.

التعليقات