• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجيش الصيني: نستعد للحرب ونجري تدريبات لردع أمريكا حزب تركي محرضاً على السوريين: سيسيطرون على بلادنا كما احتلت إسرائيل فلسطين ألمانيا توضح سبب فشل مفاوضات الغاز مع قطر الرئيس عباس يتهم إسرائيل بارتكاب "50 مجزرة" ضد الفلسطينيين.. ولابيد يعلق تونس تستعد لانتخاب البرلمان.. و"الإخوان" يحاولون الالتفاف دبلوماسي أمريكي يزور الإمارات وعمان والسعودية لتعزيز جهود السلام باليمن تسرب «مادة خطيرة» في موقع بمطار بن غوريون الإسرائيلي فنزويلا: تضرر نحو ألف عائلة جراء أمطار غزيرة وفيضانات رئيس الوزراء الياباني يتخذ خطوات إضافية للتعامل مع التضخم بعد التعديل الوزاري مسؤولون روس تدربوا في إيران في إطار صفقة طائرات مسيرة منع تهريب الأسلحة من روسيا إلى الفصائل الفلسطينية إثيوبيا تعلن إكمال عملية الملء الثالث لسد النهضة صحيفة أميركية: تنازل أوروبي جديد لإحياء الاتفاق النووي الإيراني وسط إجراءات أمنية مشددة.. الصدر و"التنسيقي" يحشدان للتظاهر إعلام روسي: سقوط قذيفة أوكرانية بالقرب من مخزن نفايات نووية في زابوريجيا

الجمعة 18/03/2022 - 04:43 بتوقيت نيويورك

سكان ماريوبول ينتشلون ناجين من الركام

 سكان ماريوبول ينتشلون ناجين من الركام

المصدر / وكالات - هيا

لا تزال الأنظار مشدودة نحو مدينة ماريوبول الساحلية الاستراتيجية المحاصرة في الجنوب الشرقي لأوكرانيا، بعد أن اتهم الرئيس الأوكراني فولدومير زيلينسكي القوات الجوية الروسية بقصفها "عمدا" مسرحا لجأ إليه مئات السكان.

فقد واصل سكان المدينة اليوم الجمعة، البحث عن ناجين بين أنقاض مسرح تعرض للقصف، وانتشالهم.

وقال النائب البرلماني سيرغي تاروتا إن الملجأ قاوم القصف، وكتب على فيسبوك مساء أمس الخميس أن أشخاصا عدة خرجوا بعد أن أزال السكان الأنقاض بأنفسهم".

أكثر من ألف شخص

يشار إلى أن رئاسة بلدية ماريوبول كانت أعلنت سابقا أن "أكثر من ألف شخص كانوا موجودين في ملجأ تحت المسرح عندما تعرض للقصف"، دون أن تعلن عدد الضحايا

فيما نفت روسيا جملة وتفصيلاً الاتهامات التي وجهت إليها بقصف المدينة، متهمة كتيبة آزوف القومية الأوكرانية بتدمير المسرح.

ووفقًا للتقديرات الأولية، تم تدمير حوالى ثمانين بالمئة من المساكن في ماريوبول، بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس اليوم الجمعة.

كما سقط في تلك المدينة الواقعة جنوب البلاد والتي تعد هدفا استراتيجيا رئيسيا لموسكو، باعتبار أن السيطرة عليها تسمح بربط القوات الروسية في شبه جزيرة القرم بدونباس، وتمنع وصول الأوكرانيين إلى بحر آزوف، نحو 2500 قتيل منذ فبراير الماضي، بحسب ما أعلنت كييف.

يذكر أنه مع دخول العملية العسكرية التي أطلقتها روسيا في أوكرانيا أسبوعها الرابع، لم تبد موسكو أي مؤشر إلى إمكانية التراجع على الرغم من استمرار المحادثات بين الطرفين المتحاربين، وعلى الرغم من آلاف العقوبات القاسية التي فرضت عليها، وطالت مئات السياسيين ورجال الأعمال، فضلا عن الشركات والمصارف وغيرها.

فقد أكد الكرملين مرارا خلال الفترة الماضية أن العملية مستمرة، حتى تحقيق المطالب، وعلى رأسها نزع السلاح الأوكراني، وجعل كييف "محايدة"، ما رفضه حتى الآن الجانب الأوكراني، أقلها بالصيغة التي طرحها الروس.

التعليقات