• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

مجموعة السبع تحذر من أزمة حبوب بسبب حرب أوكرانيا «زيلينسكي»: روسيا تسعى لتحقيق أي نوع من الانتصار كورونا تعصف بكوريا الشمالية وكيم جونغ أونغ يصفها بـ"الكارثة" هجمات عبر الحدود بين تركيا وسوريا تقلق أميركا رغم تصدي كييف لتقدم الروس..زيلينسكي: الوضع صعب في دونباس مذبحة في أميركا.. مسلح يقتل 10 أشخاص في نيويورك ولي العهد السعودي يهنئ الشيخ محمد بن زايد بانتخابه رئيسا للإمارات قرار روسي مفاجئ يربك ألمانيا في إمدادات الغاز إسرائيل تواصل اعتداءاتها على سوريا بقصف مواقع «المنطقة الوسطى» الهند.. إيقاف شخصين بعد حريق بدلهي خلف 27 قتيلا نيوزيلندا.. إصابة جاسيندا أرديرن بكوفيد-19 الإمارات تودع موسّع نهضتها.. وحاكم أبوظبي يتقبل التعازي مخابرات أوكرانيا: بوتين مصاب بالسرطان ومفاجأة في أغسطس موسكو: انضمام فنلندا والسويد للناتو لن يمر بلا رد انتخاب الشيخ محمد بن زايد رئيساً لدولة الإمارات

الاثنين 30/09/2019 - 03:26 بتوقيت نيويورك

جونسون يتعهد بالبقاء في منصبه ومغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر

جونسون يتعهد بالبقاء في منصبه ومغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر

المصدر / وكالات - هيا

تعهد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد، بالبقاء في منصبه حتى إذا فشل في التوصل إلى اتفاق على خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي، قائلاً، إن "حكومة المحافظين التي يرأسها هي الوحيدة القادرة على إتمام هذا الخروج في 31 أكتوبر(تشرين الأول)، باتفاق أو لا".

وفي مستهل المؤتمر السنوي لحزب المحافظين في مدينة مانشستر بشمال البلاد، سعى جونسون لإقناع حزبه برسالة مفادها أن الخروج "مسألة حياة أو موت"، وأنه سيخرج بريطانيا من التكتل في نهاية الشهر المقبل، باتفاق أو لا.

لكن ثمة عقبات لا تزال في الطريق أهمها ما يصفه جونسون "بقانون الاستسلام"، وهو قانون وافق عليه البرلمان لإجبار رئيس الوزراء على طلب تأجيل الخروج من الاتحاد، إذا لم يتفق مع بروكسل، في قمة الاتحاد المقررة في 17 و18 أكتوبر (تشرين الأول).

وأحجم جونسون ووزراؤه مجدداً عن توضيح خطته للالتفاف على هذا القانون، والوفاء بتعهده بالخروج، ما يزيد غموض أكبر تحول في السياسة التجارية والخارجية لبريطانيا، منذ ما يزيد على 40 عاماً.

وقال جونسون، للإذاعة البريطانية "بي بي سي": "يشعر الناس بأن هذا البلد يقترب من لحظة اختيار مهمة وعلينا أن نستمر وأن نُتم الانسحاب في 31 أكتوبر (تشرين الأول)... سأظل في منصبي، وسأنفذ ذلك".

ورداً على سؤال، إذا كان سيستقيل ليتجنب طلب التأجيل، قال جونسون: "لا. اضطلعت بقيادة الحزب وبلدي في فترة صعبة وسأواصل عملي على ذلك. أعتقد أن هذه هي مسؤوليتي".

وعبر الوزير المكلف بالتحضير لما يسمى الخروج دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي مايكل غوف، عن ثقة مماثلة في نجاح خطط الحكومة، قائلاً: "الوزراء يعرفون شكل الاتفاق الذي يريدونه قبل قمة الاتحاد الأوروبي يومي 17 و18 أكتوبر (تشرين الأول)" المقبل.

غير أن نواب المعارضة بالبرلمان‭‭ ‬‬يزدادون معارضة لحكومة جونسون، ويتهمون الأخير بتأجيج الانقسام باستخدام عبارات مثل "قانون الاستسلام". وحتى الذين يريدون التوصل لاتفاق ربما ليسوا متوافقين كما كانوا من قبل.

ويستعد حزب المحافظين، مثل حزب العمال، وهو حزب المعارضة الرئيسي، لانتخابات مبكرة للخروج من مأزق الخروج من الاتحاد الأوروبي.

التعليقات