• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

مجموعة السبع تحذر من أزمة حبوب بسبب حرب أوكرانيا «زيلينسكي»: روسيا تسعى لتحقيق أي نوع من الانتصار كورونا تعصف بكوريا الشمالية وكيم جونغ أونغ يصفها بـ"الكارثة" هجمات عبر الحدود بين تركيا وسوريا تقلق أميركا رغم تصدي كييف لتقدم الروس..زيلينسكي: الوضع صعب في دونباس مذبحة في أميركا.. مسلح يقتل 10 أشخاص في نيويورك ولي العهد السعودي يهنئ الشيخ محمد بن زايد بانتخابه رئيسا للإمارات قرار روسي مفاجئ يربك ألمانيا في إمدادات الغاز إسرائيل تواصل اعتداءاتها على سوريا بقصف مواقع «المنطقة الوسطى» الهند.. إيقاف شخصين بعد حريق بدلهي خلف 27 قتيلا نيوزيلندا.. إصابة جاسيندا أرديرن بكوفيد-19 الإمارات تودع موسّع نهضتها.. وحاكم أبوظبي يتقبل التعازي مخابرات أوكرانيا: بوتين مصاب بالسرطان ومفاجأة في أغسطس موسكو: انضمام فنلندا والسويد للناتو لن يمر بلا رد انتخاب الشيخ محمد بن زايد رئيساً لدولة الإمارات

الاربعاء 18/08/2021 - 04:34 بتوقيت نيويورك

صحفي أمريكي يرصد محطات "سقوط الإمبراطورية الأمريكية" من العراق فسوريا إلى أفغانستان!

صحفي أمريكي يرصد محطات

المصدر / وكالات - هيا

عبر الصحفي رود دريير عن رأي مفاده أن الانسحاب الكارثي للولايات المتحدة من أفغانستان يشهد على الفشل الفكري والأخلاقي للنخبة الأمريكية، وسقوط "الإمبراطورية الأمريكية " نتيجة لذلك.

ورأى دريير في مقالة نشرت في صحيفة أمريكان كونسيرفاتيف، بعنوان "سقوط الإمبراطورية الأمريكية"، أن نتيجة سياسة واشنطن كانت "هيمنة" إيران على العراق، وسوريا أصبحت "متقاسمة" بين حكومة دمشق وتركيا والأكراد، فيما عادت طالبان مرة أخرى إلى الحكم في أفغانستان.

ولفت الصحفي في هذا السياق إلى أن "هذا ما نجم عن الحملة الصليبية (للرئيس) جورج بوش الابن. هذا ما تبقى من القيادة الأمريكية في شخص (رؤساء الولايات المتحدة باراك) أوباما و (دونالد) ترامب و(جو). بايدن. والأكثر أهمية، في الكارثة الأفغانية، يقع اللوم على القيادة العليا للبنتاغون ووزارة الخارجية وكذلك نخبة السياسة الخارجية والأمن القومي".

وأشار صاحب المقال إلى أن بايدن مسؤول عن الانسحاب الكارثي من أفغانستان، إلا أنه رأى أن الرئيس الأمريكي عبّر، في تقديراته بشأن احتمال سقوط الحكومة الأفغانية، فقط عما قاله له البنتاغون.

وكتب دريير متسائلا بطريقة استنكارية: "من يستطيع أن يثق في قيادة الجيش الأمريكي؟ وفي أعلى قيادة الدولة؟ بالتأكيد ليس أناس من دول العالم الثالث الذين عرض عليهم التعاون مع المحتلين الأمريكيين، ووعدوا بأن أمريكا ستعتني بهم. وبالتأكيد ليس بعد مثل هذه الأحداث".

وكتب الصحفي الأمريكي يقول إن النخبة الأمريكية الحالية مهتمة أكثر بشن "حروب ثقافية". وعلى سبيل المثال، أعلنت السفارة الأمريكية في كابل في يونيو، في خضم استعدادات طالبان لهجومهم، "شهر فخر المثليين"، وأبلغ الجنرال مارك ميلي، الذي يرأس هيئة الأركان المشتركة، الكونغرس أن الجنود الأمريكيين تجب عليهم قراءة كتب عن النظرية العنصرية النقدية لفهم "غضب البيض" بشكل أفضل.

وتوصل دريير إلى خلاصة تقول: "لا يمكننا محو ما يحدث في أفغانستان من ذاكرتنا. لا يسعنا إلا أن نعرف مدى الفشل الفكري والأخلاقي للنخبة الأمريكية. لا يمكننا التظاهر بأننا نؤمن بأحكام هؤلاء الناس ببساطة لأننا لا نرى بديلا مقبولا. هؤلاء الناس يمزقون بلدنا إربا، دافعين بمفهوم العنصرية الجديدة ونظريات الجنس الجامح.. هؤلاء الأشخاص غير قادرين على توفير مستقبل لائق لمعظم الأمريكيين، لكنهم بلا شك اعتنوا بأطفالهم".

التعليقات