• facebook
  • twitter
  • google+
  • youtube
  • rss
أحدث الأخبار|

الجيش الصيني: نستعد للحرب ونجري تدريبات لردع أمريكا حزب تركي محرضاً على السوريين: سيسيطرون على بلادنا كما احتلت إسرائيل فلسطين ألمانيا توضح سبب فشل مفاوضات الغاز مع قطر الرئيس عباس يتهم إسرائيل بارتكاب "50 مجزرة" ضد الفلسطينيين.. ولابيد يعلق تونس تستعد لانتخاب البرلمان.. و"الإخوان" يحاولون الالتفاف دبلوماسي أمريكي يزور الإمارات وعمان والسعودية لتعزيز جهود السلام باليمن تسرب «مادة خطيرة» في موقع بمطار بن غوريون الإسرائيلي فنزويلا: تضرر نحو ألف عائلة جراء أمطار غزيرة وفيضانات رئيس الوزراء الياباني يتخذ خطوات إضافية للتعامل مع التضخم بعد التعديل الوزاري مسؤولون روس تدربوا في إيران في إطار صفقة طائرات مسيرة منع تهريب الأسلحة من روسيا إلى الفصائل الفلسطينية إثيوبيا تعلن إكمال عملية الملء الثالث لسد النهضة صحيفة أميركية: تنازل أوروبي جديد لإحياء الاتفاق النووي الإيراني وسط إجراءات أمنية مشددة.. الصدر و"التنسيقي" يحشدان للتظاهر إعلام روسي: سقوط قذيفة أوكرانية بالقرب من مخزن نفايات نووية في زابوريجيا

الثلاثاء 05/07/2022 - 04:33 بتوقيت نيويورك

رئيس وزراء إثيوبيا: مذبحة جديدة في إقليم أوروميا

رئيس وزراء إثيوبيا: مذبحة جديدة في إقليم أوروميا

المصدر / وكالات - هيا

أعلن رئيس وزراء إثيوبيا عن وقوع مذبحة على يد المتمردين في منطقة مضطربة حيث اتهمت جماعة متمردة معارضة لحكومته باستهداف المدنيين وسط قتال ضد القوات الحكومية.

ولم يعرض مكتب أبي أحمد أعداد القتلى، لكن رابطة أمهرة بالولايات المتحدة ذكرت لأسوشيتدبرس، نقلا عن مصادر على الأرض، إنها تعتقد أن ما بين 150 إلى 160 شخصا ربما قتلوا في الهجمات.

وبحسب موقع (سكاي نيوز) عربي فقد قالت الرابطة إن "أفراد عرقية الأمهرة مستهدفون، وإن عمليات القتل بدأت في وقت مبكر من اليوم".

وأكد آبي في تغريدة الإثنين: أن "أعضاء جماعة شيني الفارين من هجمات قوات الأمن (الحكومية) يشكلون خطرا على المواطنين في غرب ويليغا" ، مضيفا أن العمليات جارية لمطاردة المتمردين، وأن "مواطني منطقة قيلين ويليغا بإقليم أوروميا تعرضوا لمذبحة".

وجاء إعلان رئيس الوزراء بعد ثلاثة أسابيع من مقتل مئات المدنيين المنتمين إلى عرقية الأمهرة في نفس المنطقة في هجمات ألقي باللوم فيها على جيش تحرير أورومو، الذي تشير اليه الحكومة باسم شيني.

ونفت الجماعة المتمردة هذا الاتهام واتهمت بدلا من ذلك القوات الحكومية ومليشيا محلية بتنفيذ الهجمات، حيث انقطع الاتصال الهاتفي بالمنطقة النائية منذ منتصف النهار.

وسيؤدي العنف إلى زيادة الضغط على حكومة آبي للقيام بالمزيد لحماية المدنيين مع استمرار موجة الاضطرابات العرقية في ثاني أكبر دول إفريقيا من حيث عدد السكان.

وتصاعدت الهجمات المستهدفة للأقليات أنحاء البلاد في السنوات الأخيرة، على خلفية توترات سياسية وتاريخية وعرقية.


التعليقات